.
.
.
.
الدولار

الدولار يتراجع قبل بيانات التضخم وشهادة باول

نشر في: آخر تحديث:

تسود حالة من الترقب أسواق العملات في حين هبط الدولار قليلا، اليوم الثلاثاء، قبل بيانات التضخم الأميركية التي يعتقد متعاملون أنها قد تعطي مؤشرات على توقيت تقليص التحفيز ورفع أسعار الفائدة.

ودعمت إمكانية رفع أسعار الفائدة، التي أثارها تغير مفاجئ في لهجة مجلس الفيدرالي الأميركي الشهر الماضي، الدولار في الأسابيع الأخيرة مع إعادة تقييم المستثمرين افتراض أن أسعار الفائدة ستظل منخفضة لفترة طويلة.

ومقابل اليورو، نزلت العملة الأميركية قليلا خلال الجلسة الآسيوية إلى 1.1868 دولار، لكنها تظل مرتفعة 2.2% أمام العملة الموحدة خلال شهر.

في أحدث تعاملات في آسيا، سجلت العملة اليابانية 110.37 ين مقابل الدولار واستقر الفرنك السويسري عند 0.9146 مقابل الدولار مقتربا من أعلى مستوى في شهر.

وارتفع الدولار الأسترالي قليلا إلى 0.7491 دولار أميركي وصعد الجنيه الإسترليني 0.1% إلى 1.3895 دولار.

وبعيدا عن التضخم، تلوح في الأفق المزيد من الاختبارات للعملة الأميركية من شهادات لمسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي، في ظل حساسية بالغة في السوق من أي حديث عن تقليص مبكر للتحفيز.

ويدلي جيروم باول رئيس البنك المركزي الأميركي بشهادته أمام الكونغرس يومي الأربعاء والخميس.

وارتفع الدولار النيوزيلاندي في أحدث تعاملات 0.1% إلى 0.6993 دولار، دون متوسطه المتحرك في 20 عاما.

وصعد اليوان الصيني لأعلى مستوى في أسبوع تقريبا بعد بيانات تجارة قوية على نحو مفاجئ قلصت المخاوف بشأن تباطؤ في أكبر تعاف اقتصادي في العالم.

وجرى تداول العملة الصينية في أحدث تعاملات عند 6.4655 للدولار.

واستقر مؤشر الدولار عند 92.222، فيما تعرضت العملات الرقمية لضغوط وهبطت بتكوين 1% إلى 32789 دولارا، ونزل إيثر عن المتوسط المتحرك في 200 يوم إلى 1990 دولارا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة