.
.
.
.
الفضاء

بعد أول رحلة سياحية إلى الفضاء.. تراجع عنيف لأسهم "فيرجن جالاكتيك"

هبطت 17% بعد تقدم الشركة لبيع أسهم بقيمة 500 مليون دولار

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت أسهم شركة فيرجن جالاكتيك يوم أمس الاثنين، بعد أن تقدمت الشركة ببيع ما يصل إلى 500 مليون دولار من الأسهم العادية. ويأتي ذلك في أعقاب الرحلة التجريبية الناجحة لشركة رحلات الفضاء التجارية مع المؤسس السير ريتشارد برانسون.

وهبطت أسهم شركة فيرجن جالاكتيك، التي يتم تداولها تحت مؤشر SPCE، بنسبة 17.3% بعد أن قدمت إشعاراً ببيع أسهمها إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات، حيث توقف التداول على أسهم الشركة لفترة وجيزة صباح الاثنين بسبب التقلبات.

وتتوزع أسهم فيرجن جالاكتيك على 240 مليون سهم قائم، منها 164.6 مليون متاحة للجمهور للتداول، وهو ما يعرف باسم التداول الحر. واستناداً إلى سعر إغلاق يوم الجمعة البالغ 49.20 دولار، فإن عرض فيرجن بقيمة 500 مليون دولار سيعادل ما يقرب من 10.2 مليون سهم.

يأتي ذلك بعد أن أكملت الشركة بنجاح أول رحلة تجريبية مأهولة بالكامل إلى الفضاء شبه المداري، يوم الأحد، وهي علامة بارزة في سباق الفضاء التجاري وخطوة نحو هدفها المتمثل في الخدمة التجارية للفضاء في عام 2022.

وأغلق السهم عند 40.69 دولار يوم الاثنين، بعد ارتفاعه بنسبة 7% في تداولات ما قبل السوق. والسهم مرتفع بأكثر من 80% حتى الآن هذا العام تحسباً لهذا التقدم نحو الفضاء.

ولدى الشركة حوالي 600 حجز لتذاكر الرحلات المستقبلية، تباع بأسعار تتراوح بين 200000 دولار و250000 دولار لكل منها.

كما أعلنت فيرجن جالاكتيك عن شراكتها مع شركة Omaze لمسابقة اليانصيب لتقديم فرصة في مقعدين على متن واحدة من أولى رحلات فيرجن جالاكتيك الفضائية التجارية المتوقعة أوائل العام المقبل.