.
.
.
.
سوق السعودية

تعاون بين "هيئة الاتصالات" و"تداول السعودية" لتشجيع الشركات على الإدراج

تأتي المذكرة في إطار عمل "هيئة الاتصالات" على تشجيع الاستثمار

نشر في: آخر تحديث:

وقّعت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات مذكرة تعاون مع السوق المالية السعودية "تداول"؛ بهدف تعزيز بيئة الاستثمار في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وقطاع البريد وتطبيقات التوصيل، وتشجيع مقدمي الخدمات في تلك القطاعات على الإدراج في "تداول السعودية" والتمتع بالمزايا والفوائد المتاحة للشركات المدرجة.

وجرت مراسم توقيع المذكرة عبر اجتماع مرئي لكل من نائب محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لقطاع التنظيم والمنافسة المهندس عمر بن عبدالرحمن الرجراجي، والمدير التنفيذي لـ "تداول السعودية" محمد بن سليمان الرميح.

ونصّت المذكرة الموقّعة بين الطرفين على تبادل الدعم والمعلومات في المجالات ذات الاهتمام المشترك، بحسب اختصاص كلٍ منهما، والاتفاق على تعزيز التعاون لإيجاد مبادرات وتدابير فاعلة، تتعلق بتثقيف وتوعية مقدمي الخدمات في القطاعات التي تقع تحت تنظيم الهيئة، وتزويدهم بالمعلومات حول آلية وفوائد الإدراج في تداول السعودية وتمكينهم من ذلك؛ حيث ينعكس الإدراج في الأسواق المالية على زيادة فرص الاستثمار، ويسهم في توسّع الشركات ودخولها إلى أسواق جديدة، وفي ابتكار منتجات جديدة، إلى جانب الإسهام في زيادة حوكمة الشركات بإطار نظامي ذي جودة وقيمة مؤسسية عالية.

وتأتي المذكرة في إطار عمل "هيئة الاتصالات" على تشجيع الاستثمار، وتحفيز أسواق قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وقطاع البريد وتطبيقات التوصيل عبر عدد من المسارات، من بينها تشجيع مقدمي الخدمات على الإدراج في "تداول السعودية" للاستفادة من المزايا، التي ستعود على الشركات المدرجة في السوق المالية، وتقديم الاستشارات اللازمة لنجاحها.