.
.
.
.
وول ستريت

"الأسهم الآمنة" تصعد بـ "ستاندرد أند بورز" إلى قمة جديدة

متخلصة من آثار البيانات الاقتصادية القاتمة من الصين

نشر في: آخر تحديث:

وصل مؤشر ستاندرد أند بورز 500 إلى مستوى قياسي أمس الاثنين، مع انتقال المستثمرين إلى الأسهم الآمنة وانتعاش الأسهم بعد الخسائر التي منيت بها في وقت سابق من الجلسة متخلصة من آثار البيانات الاقتصادية القاتمة من الصين.

وهبطت المجموعات الحساسة اقتصاديا مثل الطاقة والمواد والشركات المالية بعد تباطؤ نمو إنتاج المصانع ومبيعات التجزئة في الصين بشكل حاد، في وقت أدى تفشي فيروس كورونا والفيضانات إلى عرقلة العمليات التجارية.

لكن قطاعات الرعاية الصحية والمرافق والسلع الاستهلاكية الأساسية، التي تعتبر عموما من الأسهم الآمنة، قادت باقي الأسهم وساعدت في دعم ستاندرد أند بورز.

بشكل غير رسمي ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 108.97 نقطة أو ما يعادل 0.31% إلى 35624.35 نقطة، وارتفع مؤشر ستاندرد أند بورز 500 11.66 نقطة أو 0.26% إلى 4479.66 نقطة، فيما نزل مؤشر ناسداك المجمع 29.14 نقطة أو 0.2% إلى 14793.76 نقطة.