.
.
.
.
وول ستريت

وول ستريت تتجه لتحقيق مكسبا شهرياً

بدعم موقف الفيدرالي المتساهل تجاه مشتريات الأصول

نشر في: آخر تحديث:

ضغط تراجع أسهم التكنولوجيا على وول ستريت عند الفتح اليوم الثلاثاء، فيما تتجه المؤشرات الرئيسية لتسجيل مكاسب لشهر آخر في أعقاب موقف مجلس الاحتياطي الاتحادي المتساهل تجاه مشتريات أصول ضخمة.

وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 8.46 نقطة، أو ما يعادل 0.02% إلى 35391.38 نقطة.

وزاد المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 0.96 نقطة أو ما يعادل 0.02% إلى 4529.75 نقطة.

وفقد المؤشر ناسداك المجمع 3.01 نقطة أو ما يعادل 0.02% إلى 15262.88 نقطة.

وبجلسة الاثنين، بلغ المؤشران ستاندرد اند بورز 500 وناسداك أعلى مستوياتهما على الإطلاق اليوم الاثنين، إذ عززت تصريحات من مجلس الاحتياطي الفيدرالي تميل إلى التيسير النقدي التفاؤل حيال انتعاش اقتصادي وهدأت المخاوف من تقليص مفاجئ للتحفيز.

تشهد الولايات المتحدة العديد من الأعاصير الجائحة التي تخلف خسائر تقدر بمليارات الدولار وراءها، وذلك في الوقت الذي يهدد إعصار إيدا الذي يضرب جنوب شرقي أميركا بأن يكون الأكبر من حيث الخسائر، لا سيما مع الشلل في حركة القطارات والمطارات وانقطاع الكهرباء التام عن أكثر من مليون منزل حتى الآن، بجانب الخسائر الناتجة عن تدمير المنازل والممتلكات.