.
.
.
.
الذهب

الذهب يرتفع قرب أعلى مستوى في 6 أسابيع

بدعم انحسار المخاوف بشأن تقليص التحفيز

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت أسعار الذهب اليوم الاثنين، لتحوم حول ذروة شهرين ونصف الشهر بعد أن أثارت بيانات للوظائف الأميركية مخيبة للتوقعات الآمال في أن مجلس الاحتياطي الاتحادي ربما ينتظر لفترة أطول قليلا لتقليص تدابيره التحفيزية.

وزاد الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1827.82 دولار للأونصة، وفي الجلسة السابقة، ارتفعت الأسعار لأعلى مستوياتها منذ 16 يونيو/حزيران في 1833.80 دولار.

وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2% إلى 1829.60 دولار.

وقال المحلل لدى "آي.جي" كايل رودا، إن الذهب يلقى الدعم من فكرة أن مجلس الاحتياطي ربما يتبع وتيرة أبطأ لتقليص التحفيز، مقارنة مع ما كان يعتقد في السابق، ودولار أميركي ضعيف.

وكشفت بيانات وزارة العمل يوم الجمعة أن الوظائف في القطاعات غير الزراعية الأميركية زادت 235 ألف وظيفة الشهر الماضي، ما يقل كثيرا عن توقعات خبراء اقتصاديين عند 728 ألفا.

كان جيروم باول رئيس البنك المركزي الأميركي ألمح الشهر الماضي إلى أن التعافي القوي للوظائف شرط مسبق كي يبدأ البنك تقليص مشترياته للأصول.

ويعتبر بعض المستثمرين الذهب تحوطا في مواجهة التضخم الذي ربما يلي إجراءات التحفيز، بينما تقلص أسعار الفائدة المنخفضة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

ويحوم مؤشر الدولار قرب أدنى مستوى في شهر مقابل عملات مناظرة رئيسية.

ومن المقرر أن يعلن البنك المركزي الأوروبي هذا الأسبوع خفض وتيرة مشترياته الطارئة للسندات اعتبارا من ربع السنة المقبل.

في غضون ذلك، قال مصدر حكومي إن واردات الهند من الذهب في أغسطس/آب زادت إلى مثليها تقريبا عنها قبل عام إذ شجعت الأسعار الضعيفة تجار المجوهرات على تكثيف المشتريات لموسم المهرجانات.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.4% إلى 24.78 دولار للأونصة. وزادت الأسعار 3.4% في الجلسة السابقة، في أكبر زيادة بالنسبة المئوية في يوم واحد منذ أوائل مايو/أيار.

وتراجع البلاتين 0.2% إلى 1023.06 دولار، بينما صعد البلاديوم 0.3% إلى 2429.44 دولار.

والأسواق الأميركية مغلقة اليوم الاثنين في عطلة.