.
.
.
.
الدولار

الدولار يسجل أعلى مستوى في أسبوع بعد ارتفاع عوائد السندات

اليورو يضعف قبيل قرار بشأن سياسة المركزي الأوروبي

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع الدولار إلى أعلى مستوياته في أسبوع مقابل العملات الرئيسية اليوم الأربعاء، مدعوما بارتفاع عوائد سندات الخزانة وضعف اليورو قبيل قرار بشأن سياسة البنك المركزي الأوروبي.

ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأميركية مقابل ست عملات منافسة، بنسبة 0.05٪ إلى 92.580، بعد أن لامس في وقت سابق 92.590، وهو مستوى لم يشهده منذ الأول من سبتمبر.

ونزل اليورو 0.05% إلى 1.1836 دولار للمرة الأولى منذ الثاني من سبتمبر. وارتفع الدولار بنسبة 0.08٪ إلى 110.385 ين، مدعومًا بارتفاع العوائد الأميركية.

وقد ارتفعت عوائد سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات إلى 1.385٪ يوم أمس الثلاثاء للمرة الأولى منذ منتصف يوليو، بزيادة قدرها 6 نقاط أساس تقريبًا عن إغلاق يوم الجمعة، إذ كان الاثنين يوم عطلة في الولايات المتحدة.

نهاية الأسبوع الماضي، انخفض مؤشر الدولار إلى أدنى مستوياته منذ أوائل أغسطس، عندما أثار تقرير الوظائف الأميركية الضعيف بشكل مفاجئ تكهنات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيتخلى عن الخفض التدريجي للتحفيز في اجتماع السياسة النقدية هذا الشهر. في الوقت نفسه، حذر النمو القوي للأجور من احتمال تزايد الضغوط التضخمية.

ويبدو أن قوة الدولار هذا الأسبوع كانت نتيجة للتحول في تركيز المستثمرين على نمو الأجور، الذي "يشير إلى أن الاحتياطي الفيدرالي قد يلتزم بخطته"، كما كتب كين تشيونغ، المحلل الاستراتيجي في بنك ميزوهو بهونغ كونغ، في تقرير.

وأضاف: "نتطلع إلى مزيد من الارتفاع للدولار الأميركي".

مع ذلك، فإن الزيادة الكبيرة في وفيات كوفيد-19 في الولايات المتحدة يمكن أن توقف خطط البنك المركزي. وتظهر بيانات "رويترز" أن أكثر من 20800 شخص ماتوا بسبب الفيروس في الأسبوعين الماضيين، بزيادة حوالي الثلثين عن الفترة السابقة. وسيحدد الرئيس جو بايدن خطة للتعامل مع متغير دلتا شديد العدوى يوم الخميس.

سوف ينظر المستثمرون إلى خطاب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك جون ويليامز في وقت لاحق من اليوم الأربعاء، بحثًا عن أي تلميحات حول ما إذا كانت سوق العمل لا تزال على المسار المعلن من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي "لمزيد من التقدم الكبير" اللازم للتراجع عن التحفيز.