.
.
.
.
عملات أجنبية

الدولار على ثبات واليورو يترقب قرار المركزي الأوروبي

نشر في: آخر تحديث:

تلقى الدولار دعماً اليوم الخميس، حيث أدت الشكوك حول قوة الاقتصاد العالمي إلى تراجع معنويات المخاطرة، بينما استقر اليورو قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي في وقت لاحق من اليوم، والذي من المتوقع أن ينتج عنه خفض في التحفيز.

واستقر مؤشر الدولار عند 92.664 بعد ثلاثة أيام متتالية من الارتفاع، فيما استقر اليورو بالقرب من 1.1819 دولار بعد أن تراجع لثلاثة أيام عن أعلى مستوى سجله في شهرين يوم الجمعة عند 1.1909 دولار.

تراجعت الأسهم الأميركية بين عشية وضحاها عن تقييماتها المرتفعة مع قلق المستثمرين بشأن مزيج من تباطؤ النمو العالمي، ويرجع ذلك جزئيًا إلى انتشار متغير دلتا من فيروس كورونا، والتقليص المحتمل للتحفيز الذي انتهجه الفيدرالي.

قال ستيف إنجلاندر، رئيس أبحاث العملات الأجنبية العالمية في فرع نيويورك ببنك ستاندرد تشارترد: "أحد الاختلافات الكبيرة مقارنة بالربع الرابع من العام الماضي أو الربع الأول من هذا العام هو أن نطاق العواقب الاقتصادية والتضخم أوسع بكثير نظرًا للشكوك حول كيفية تطور كوفيد-19 والتضخم".

وأضاف: "قد يسارع المستثمرون للخروج من المخاطر، إذا بدا أن أحد هذه المخاطر أصبح أكثر بروزًا".

ومن المتوقع أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بخفض التحفيز اليوم الخميس، في خطوة رمزية نحو فك المساعدة الاقتصادية الطارئة التي قدمها خلال الوباء.

يرى محللون استطلعت رويترز آراءهم أن برنامج شراء السندات من قبل البنك المركزي الأوروبي، سينخفض ​​على الأرجح إلى 60 مليار يورو شهريًا من 80 ملياراً حاليًا، قبل انخفاض آخر في أوائل العام المقبل ونهاية المخطط في مارس.

لكن في الوقت نفسه، من المتوقع أن يشير البنك المركزي الأوروبي إلى دعم سخي لسنوات قادمة، حتى بعد انتهاء صلاحية برنامج شراء السندات الطارئ.

قال دايسوكي أونو، كبير المحللين الاستراتيجيين في بنك سوميتومو ميتسوي: "من المحتمل أن يكون تغيير السياسة حذراً. وقد ينتهي الأمر باليورو إلى الحصول على القليل من الدعم في النهاية".

شهد الجو الحذر ارتفاعًا طفيفًا في الفرنك السويسري كملاذ آمن مقابل العملات الرئيسية الأخرى. وكسب الفرنك 0.15٪ إلى 0.9204 لكل دولار.

كما تحرك الين قليلاً عند 110.20 ين مقابل الدولار، بينما كان للدولار اليد العليا مقابل العملات ذات المخاطر العالية.

وتراجع الجنيه الإسترليني إلى 1.3763 ​​دولار، بعد أن بلغ ذروته عند 1.38905 دولار يوم الجمعة، بينما تراجع الدولار الأسترالي إلى 0.7357 دولار.