.
.
.
.
البورصة المصرية

ماذا ستفعل الـ 5 طروحات المرتقبة بالأسهم المصرية؟

استئناف برنامج الطروحات الحكومية

نشر في: آخر تحديث:

من المتوقع أن تشهد الأسهم المصرية قفزة كبيرة خلال الفترة المقبلة، حيث من المرتقب أن تشهد البورصة استقبال 5 شركات حكومية.

وفي تصريحات أمس، قال وزير المالية المصري، محمد معيط، إن الوزارة حددت الشركات الخمس التي ستطرح أسهمها في البورصة سواء من خلال طروحات عامة أولية أو طروحات ثانوية ضمن برنامج الطروحات الحكومية، لكنه لم يفصح عن مزيد من التفاصيل.

وحول أبرز الطروحات المرتقبة قريبا هو إي فاينانس، والتي أعلنت يوم الأحد نيتها طرح 14.5% من أسهمها في البورصة المصرية في الربع الأخير من 2021. وأعلنت الشركة نية طرح أسهمها في البورصة منذ عام 2019، ولكن الطرح تأجل مع تفشي جائحة "كوفيد-19".

يأتي ذلك بعد أكثر من ثلاثة سنوات منذ الإعلان عنه للمرة الأولى في عام 2018، لا يزال برنامج الطروحات الحكومية في بداياته. شهد البرنامج عدة تأجيلات ولم يشهد سوى طرحا وحيدا لحصة بلغت 4.5% من الشركة الشرقية للدخان في مطلع مارس 2019.

والشركات الأخرى المرشحة للطرح تشمل بنك القاهرة، والذي كان يخطط لطرح 20 إلى 30% من أسهمه في أبريل 2020، ولكنه جمد خططه بسبب الجائحة. ومن المفترض أن يجري طرح نادي غزل المحلة في البورصة المصرية قريبا، وذلك بعد تحويل النادي التابع لشركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى إلى شركة برأسمال يبلغ 200 مليون جنيه.

وكان نشاط الطروحات في البورصة المصرية هادئا في الآونة الأخيرة، إذ لم نشهد أي طرح كبير الحجم منذ ديسمبر 2019، باستثناء طرح شركة تعليم لخدمات الإدارة في أبريل 2021، ثم طرح 5% من شركة التشخيص المتكاملة القابضة في البورصة المصرية في مايو الماضي، من خلال قيد فني يهدف لتسهيل وصول المستثمرين في مصر لأسهم الشركة المدرجة بالفعل في بورصة لندن. وقبل ذلك شهدنا فقط طرح إميرالد للاستثمار العقاري في فبراير 2020، وانتقال سبيد ميديكال من بورصة النيل إلى السوق الرئيسية في نهاية 2020 بعد زيادة رأسمالها.

ووفق نشرة "إنتربرايز"، كانت مصر الدولة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي شهدت اكتتابا أوليا خلال الربع الثاني من عام 2021.

وانخفضت عائدات الاكتتابات العامة الأولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 50% تقريبا على أساس سنوي خلال الأشهر الستة الأولى من العام، بحسب تقرير لشركة إرنست آند يونج. وعلى الرغم من عدم وجود أية اكتتابات عامة في الربع الثاني من عام 2020 بسبب الوباء، إلا أن قيمة إدراج النصف الأول من عام 2020 لا تزال ضعف ما كانت عليه هذا العام، إذ بلغت 814 مليون دولار مقارنة بنحو 425.8 مليون دولار في النصف الأول من عام 2021.

وشهدت أسهم شركة أدنوك طلبا هائلا من المستثمرين على اكتتابها المستمر في الوقت الراهن، والذي يمكن أن يجمع حوالي مليار دولار، في حين أن حصيلة طرح أكوا باور التي تخطط للدخول لأول مرة في البورصة السعودية الشهر المقبل قد تصل إلى 1.2 مليار دولار.