.
.
.
.
وول ستريت

الأسهم الأميركية تتراجع بقوة وسط ركود محتمل مع ارتفاع التضخم

أمازون وآبل تهبطان بأكثر من 1٪

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت الأسهم الأميركية بحدة في وقت مبكر من تعاملات اليوم الاثنين، حيث تستمر أسعار الفائدة الأميركية في الارتفاع، فيما يكافح المتداولون لإيجاد موطئ قدم لهم بعد تقلبات السوق الكبيرة الأسبوع الماضي.

انخفض مؤشر داو جونز الصناعي 430 نقطة أو 1.5٪. وانخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 1.7٪، بينما فقد مؤشر ناسداك المركب 2.1٪.

وصل العائد القياسي لسندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى له منذ أواخر 2018 يوم الاثنين. وكان آخر تداول له عند 3.185٪.

واصلت المعدلات المتزايدة الضغط على أسهم التكنولوجيا مثل ميتا بلاتفورمز وألفابت، اللتين هبطتا أكثر من 4.3٪ و1.7٪ على التوالي. وتراجعت كل من أمازون وآبل بأكثر من 1٪، بينما تراجعت تيسلا ونفيديا 3.3٪ و4.3٪ على التوالي، بحسب شبكة CNBC الأميركية.

كما ضرب مزيج من المعدلات المرتفعة والركود المحتمل مع ارتفاع التضخم مناطق أخرى من السوق. عانت الأسهم الاستهلاكية مثل نايك وHome Depot جنبًا إلى جنب مع الصناعات مثل Caterpillar و Deere. كما تعرضت أسهم البنوك للضغط مع هبوط بنك أوف أميركا بأكثر من 1٪.

في غضون ذلك، تراجعت أسهم شركات الطاقة بما في ذلك شركة شيفرون بنسبة 2.8٪ حيث تراجعت العقود الآجلة للنفط الأميركي أكثر من 2٪ إلى 107.14 دولارات للبرميل.

كتب مانيش ديشباندي من باركليز: "نتوقع أن تظل الأسواق متقلبة، مع انحراف المخاطر إلى الاتجاه الهبوطي واستمرار زيادة مخاطر التضخم المصحوب بالركود. بينما لا يمكننا استبعاد ارتفاعات السوق الهابطة الحادة، نعتقد أن الاتجاه الصعودي محدود".

تأتي وول ستريت في أسبوع حافل، حيث يزن المستثمرون احتمالات ارتفاع أسعار الفائدة مقابل احتمالية تباطؤ النمو الاقتصادي.

في الأسبوع الماضي، تراجع مؤشر ناسداك المركب 1.54٪، بينما انخفض مؤشرا S&P 500 وDow و0.21%، و0.24٪ على التوالي. كان هذا هو الأسبوع السادس على التوالي من حيث الخسائر لمؤشر داو جونز والخامس على التوالي للمؤشرين الرئيسيين الآخرين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة