وول ستريت

بورصة وول ستريت تغلق منخفضة بعد أكبر شهر من المكاسب منذ 2020

بعد جلسة متقلبة إذ غطت خسائر لأسهم الطاقة على مكاسب لسهم بوينغ

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أغلقت بورصة وول ستريت منخفضة بعد جلسة متقلبة يوم الاثنين، إذ غطت خسائر لأسهم الطاقة على مكاسب لسهم بوينغ، بينما عمد المستثمرون إلى توخي الحذر بعد أن سجلت سوق الأسهم الأميركية أكبر شهر من المكاسب في عامين.

وتخلت الأسهم عن بعض مكاسبها القوية من الأسبوع الماضي والتي جاءت بدافع من رهانات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي قد لا يحتاج لزيادات كبيرة في أسعار الفائدة مثلما يخشى البعض.

وبدعم أيضا من نتائج أقوى من المتوقع للشركات للربع الثاني، سجل المؤشران ستاندرد آند بورز 500 وناسداك في يوليو/تموز أكبر مكاسبهما الشهرية من حيث النسبة المئوية منذ عام 2020، نقلاً عن رويترز.

وتذبذب ستاندرد آند بورز 500 بين الصعود والهبوط في الجلسة، إذ أصبح بعض المستثمرين أكثر حذرا في أعقاب الصعود القوي الذي سجله المؤشر القياسي مؤخرا.

وتترقب السوق تقرير الوظائف الشهري في الولايات المتحدة الذي سيصدر يوم الجمعة بحثا عن إشارات بشأن تحركات مجلس الاحتياطي الاتحادي في معركته لكبح أعلى مستوى للتضخم في أربعة عقود.

ورفع البنك المركزي الأميركي أسعار الفائدة بمقدار 2.25 نقطة مئوية حتى الآن هذا العام وتعهد بأن يعتمد على البيانات في تقرير مساره لزيادات الفائدة مستقبلا.

وبحسب بيانات أولية، أنهى المؤشر ستاندرد اند بورز 500 جلسة التداول منخفضا 11.76 نقطة، أو 0.29%، إلى 4118.53 نقطة في حين تراجع المؤشر ناسداك المجمع 20.69 نقطة، أو 0.17%، ليغلق عند 12370.00 نقطة.

وأغلق المؤشر داو جونز الصناعي منخفضا 49.88 نقطة، أو 0.15%، إلى 32795.25 نقطة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.