.
.
.
.
وول ستريت

الأسهم الأميركية تغلق على تباين والمستثمرون يترقبون بيانات الوظائف

بضغط من خسائر أسهم شركات الطاقة

نشر في: آخر تحديث:

اختتمت مؤشرات الأسهم في وول ستريت، جلسة التداول على تباين يوم الخميس، إذ عادلت مكاسب أسهم الشركات المرتفعة النمو قويا خسائر أسهم شركات الطاقة مع ترقب المستثمرين لبيانات الوظائف الشهرية بحثا عن دلائل على وتيرة رفع أسعار الفائدة من المركزي الأميركي.

ووصل المؤشر ناسداك لمستوى مرتفع جديد في ثلاثة أشهر، بقيادة أمازون وأدفانسد مايكرو ديفايسز لكن تراجع سهم أبل وأسهم شركات الطاقة بما يشمل إكسون موبيل ضغطت على المؤشر ستاندرد آند بورز 500.

وتسببت مخاوف تتعلق بتباطؤ الاقتصاد العالمي في دفع أسعار النفط لتصل لأقل مستوياتها منذ ما قبل الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير/شباط كما تراجعت عوائد السندات الأميركية بعد أن حذر بنك إنجلترا من ركود طويل الأمد.

ووفقا لبيانات أولية، تراجع مؤشر داو جونز الصناعي 85.31 نقطة أو 0.26% مسجلا 32727.19 نقطة، وهبط المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 3.15 نقطة أو 0.08% مسجلا 4152.02 نقطة. أما ناسداك المجمع فقد صعد 52.42 نقطة أو 0.41% مسجلا 12720.58 نقطة عند الإغلاق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة