الليرة التركية

متعاملون: تراجع الليرة التركية "إشارة قوية" على التحرك باتجاه سوق حرة

تصل خسائر الليرة منذ بداية العام وحتى الآن إلى أكثر من 15.5%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال متعاملون إن انخفاض احتياطيات البنك المركزي التركي سيتوقف، فيما يعطي التراجع الحاد لليرة مقابل الدولار اليوم الأربعاء "إشارة قوية" إلى أن أنقرة تسحب دعمها للعملة بما يتيح تداولا حرا لها.

وأشاروا إلى أن احتياطيات البنك المركزي قد تبدأ اتجاها صعوديا لكن مدفوعات خطة حكومية لحماية الودائع بالليرة من تداعيات انخفاض قيمة العملة تشكل التهديد الأكبر.

وهبطت الليرة التركية 7% اليوم الأربعاء لمستوى قياسي جديد عند 23.16 مقابل الدولار. وخسرت أكثر من 19% من قيمتها منذ بداية العام، وتفاقمت تراجعاتها منذ انتخاب الرئيس رجب طيب أردوغان لولاية ثالثة الشهر الماضي.

وسجل صافي الاحتياطيات الدولية لدى البنك المركزي التركي مستوى قياسيا منخفضا عند 4.4 مليار دولار الشهر الماضي، بعد سنوات من التدخلات للحفاظ على استقرار الليرة.

وهوت الليرة لمستوى قياسي جديد لتواصل الخسائر التي تتكبدها منذ إعلان الرئيس رجب طيب أردوغان تشكيلة حكومته مطلع الأسبوع بعد الانتخابات التي جرت الشهر الماضي.

وقال رئيس أكاديمية تريدر ماركتس الأميركية عمرو عبده، في مقابلة مع قناة "العربية"، إن الليرة التركية تسجل كل يوم تقريبا مستوى قياسيا متدنيا جديدا، وتوقع أن تواصل الانخفاض حتى بعد تعيين وزير مالية جديد وتصريحه بالاتجاه إلى تبني سياسة مالية ونقدية تقليدية.

وذكر أن السبب في تراجع الليرة التركية يعود إلى الجهد الكبير من الحكومة التركية قبل الانتخابات الرئاسية للحفاظ على سعر العملة المحلية في ظل اتجاه المركزي التركي لشراء الذهب، وكانت تركيا أكبر مشتر للذهب العام الماضي.

و"في مارس الماضي باع المركزي التركي 15 طنا من الذهب، وفي أبريل 81 طنا، لتلبية الطلب الداخلي الكبير على الذهب وتجنب اللجوء لاستيراد مزيد من الذهب من الخارج، وهو ما يضيف مزيدا من الضغوط على الليرة، لأن النفط والذهب هما أهم بندين مؤثرين في الميزان التجاري"، وفقا لعبده.

وقال إن قرارات "أوبك بلس" بالإبقاء علي تخفيضات الإنتاج الطوعية ربما ستبقي أسعار الطاقة مرتفعة، وهو أحد عاملي الضغط الرئيسيين على الليرة التركية، لأن النفط لن تتراجع أسعاره.

وأشار إلى أن انحسار التضخم في تركيا يقلل فرص البنك المركزي في رفع الفائدة وبالتالي ستظل الليرة التركية معرضة لمزيد من الضغوط والتراجع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.