الصين

الصين تلجأ لأساليب "غير تقليدية" للتقليل من انخفاض اليوان

بيع دولارات لشراء اليوان في أسواق الصرف الأجنبية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

كشف أشخاص مطلعون على الأمر لوكالة "رويترز" أن البنوك الصينية المملوكة للدولة تقوم ببيع الدولار الأميركي لشراء اليوان في أسواق الصرف الأجنبية الفورية داخل البلاد وخارجها هذا الأسبوع، وذلك في محاولة لتخفيف انخفاض سعر اليوان.

على الرغم من أنهم يتداولون أيضًا نيابة عن العملاء، إلا أن بنوك الدولة غالبًا ما تتصرف بناءً على طلب البنك المركزي عندما يكون اليوان تحت الضغط، كما هي الحال الآن.

قال تاجر مقيم في شنغهاي: "أصبح بيع الدولار من بنوك الدولة أمرا جديدا طبيعيا لإبطاء وتيرة انخفاض قيمة اليوان".

وأضاف مصدران مطلعان على الأمر اليوم الخميس أن الفروع الخارجية لبنوك الدولة تقوم ببيع الدولار خلال ساعات التداول في لندن ونيويورك هذا الأسبوع.

يمكن أن يحد بيع الدولار من انخفاض قيمة اليوان في الخارج. وفقد اليوان نحو 2.4% من قيمته مقابل الدولار خلال الشهر الجاري، و6% منذ بداية العام.

يعتبر الانحدار الأخير في انخفاض اليوان ناتج عن اتساع فارق العائد بين الصين والولايات المتحدة، ومخاوف المستثمرين المتزايدة بشأن النمو الاقتصادي الضعيف للصين وزيادة مخاطر التخلف عن السداد في قطاعي العقارات والبنوك.

أدى بطء الحكومة في تنفيذ إجراءات التحفيز لدعم النمو إلى خيبة أمل المستثمرين. في غضون ذلك، قام بنك الشعب الصيني (PBOC) بتيسير السياسة النقدية لدعم الاقتصاد، على الرغم من أن خفض أسعار الفائدة يمثل ضغطًا أكبر على اليوان.

هذا الأسبوع، اتسع الفرق في عوائد السندات بين الصين والولايات المتحدة إلى أعلى مستوياتها في 16 عامًا، حيث توقع المستثمرون أن بنك الشعب الصيني سيخفف السياسة النقدية بشكل أكبر بعد خفض مفاجئ لسعر الفائدة هذا الأسبوع.

خلال الأسابيع الأخيرة، يقول مراقبو السوق إن السلطات الصينية سعت إلى إبطاء انخفاض اليوان، مع قيام بنك الشعب الصيني بالإصرار على إصلاح أقوى من المتوقع، وبيع البنوك الحكومية الدولارات بشكل متكرر.

وقامت الحكومة بقرارات مماثلة في سبتمبر 2022، عندما طلب بنك الشعب الصيني أيضًا من البنوك الكبرى المملوكة للدولة الاستعداد لبيع الدولار مقابل اليوان في الأسواق الخارجية في الوقت الذي يحاول فيه وقف انخفاض اليوان.

في يوليو، عدل بنك الشعب الصيني الرئيسي التعاملات للسماح للشركات باقتراض المزيد من الخارج، حتى تتمكن من جلب العملات الأجنبية لتحويلها إلى الداخل، وبالتالي دعم اليوان. لكن أسعار الفائدة المرتفعة المفروضة على القروض الخارجية تظل رادعًا للاقتراض من الخارج، مما يقوض تأثير تعديل السياسة.

قال متعاملون، بحسب تصريحات لـ"رويترز"، اطلعت عليها "العربية.نت"، إن أحد الأساليب التي يبدو أنها نجحت هو تقليل البنوك الحكومية عرض اليوان في سوق هونغ كونغ الخارجية، حيث ساعدت شح السيولة هناك في الحد من انخفاض اليوان هذا الأسبوع.

قفزت تكاليف الاقتراض لليلة واحدة في هونغ كونغ باليوان إلى أعلى مستوى لها منذ أبريل 2022 يوم الأربعاء، مع ارتفاع سعر الفائدة بين البنوك في هونغ كونغ في جميع المجالات.

وأشار أحد المصرفيين إلى أن أزمة السيولة لم تكن شديدة للغاية، حيث إن التخلص بقوة من سيولة اليوان من تلك السوق قد يؤثر سلبًا على معنويات سوق السندات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.