بورصة الكويت

البورصة الكويتية تستقبل سيولة أجنبية بـ650 مليون دولار

خلال 8 أشهر من 2023

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

استقبلت بورصة الكويت نحو 650 مليون دولار تدفقات أجنبية منذ بداية العام الحالي، وذلك في إطار المراجعات الدورية للمؤشرات العالمية التي تندرج بها أسهم كويتية، حيث تتم هذه المراجعات بهدف إعادة أوزان الأسهم الكويتية حسب أداء هذه الأسهم.

وخلال جلسات التنفيذ تتم عمليات شراء وبيع بشكل مكثف على الأسهم المدرجة في هذه المؤشرات العالمية، وهو ما يترتب عليه استقبال تدفقات أجنبية في الجلسات المتزامنة مع هذه المواعيد.

ومن خلال رصد للسيولة الأجنبية المتدفقة إلى البورصة منذ بداية العام، تبين أن مراجعات مؤشر "MSCI" للأسواق الناشئة للأسهم الكويتية المدرجة على المؤشر، ضخت نحو 115 مليون دينار (ما يعادل 391 مليون دولار) من خلال 3 مراجعات، بواقع 30 مليون دينار في فبراير الماضي، و55 مليون دينار في نهاية مايو/أيار الماضي، و30 مليون دينار في نهاية أغسطس/آب الماضي، وفق صحيفة "الأنباء" الكويتية.

فيما ضخت مراجعات مؤشر "فوتسي راسل" للأسواق الناشئة للأسهم الكويتية المدرجة ضمنه قرابة 76 مليون دينار (ما يعادل 259 مليون دولار)، وذلك بواقع 51 مليون دينار في مارس/آذار الماضي، و25 مليون دينار في يونيو الماضي، ويتبقى لـ "فوتسي" مراجعتين خلال العام الحالي، الأولى قبل نهاية الشهر الجاري، والثانية قبل نهاية ديسمبر المقبل.

وستشهد بورصة الكويت خلال العام الحالي 12 مراجعة لأوزان أسهمها المدرجة في 3 مؤشرات عالمية، هي مؤسسة مورغان ستانلي للأسواق الناشئة "MSCI"، وفوتسي راسل "FTSE"، وستاندرد آند بورز "S&P"، وذلك بواقع 4 مراجعات لكل مؤشر، حيث بدأت المراجعات في فبراير/شباط الماضي، وستنتهي في 24 ديسمبر/كانون أول المقبل.

يذكر أن البورصة الكويتية انضمت إلى مؤشر "MSCI" للأسواق الناشئة قبل نهاية عام 2020 كنقطة تحول في تاريخها بدأتها بالانضمام إلى مؤشر "فوتسي راسل" خلال سبتمبر من عام 2018 ، في حين تمت الترقية قبل نهاية 2017، تلتها الترقية إلى مؤشر "ستاندرد آند بورز" قبل نهاية 2018.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.