الصين

الأسواق تترقب تحركات الرئيس الصيني سبل إنعاش الأسهم المحلية

من غير الواضح ما إذا كان اجتماع شي سينتج عنه أي إجراءات دعم جديدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تتزايد التوقعات بشأن جهود الحكومة الصينية الأكثر قوة من أجل أن توقف تراجع الأسهم في السوق المحلية، حيث يخطط المنظمون لإطلاع الرئيس شي جين بينغ على أداء السوق يوم الثلاثاء.

واصلت الأسهم الصينية انتعاشها بعد أن أبلغت "بلومبرغ" أن المنظمين بقيادة لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية يخططون لإطلاع القيادة العليا على ظروف السوق وأحدث المبادرات السياسية، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر. أغلق مؤشر CSI 300 مرتفعًا بنسبة 3.5% في أفضل يوم له منذ أواخر عام 2022. كما قفزت الأسهم الصغيرة التي تحملت حتى الآن العبء الأكبر من الهزيمة، مع ارتفاع مؤشر CSI 1000 بنسبة 7%، وهو أكبر ارتفاع منذ عام 2008.

في حين أنه من غير الواضح ما إذا كان اجتماع شي سينتج عنه أي إجراءات دعم جديدة، يأمل المتداولون أن تكون هذه المرة مختلفة. لقد تم خسارة حوالي 7 تريليونات دولار من قيمة الأسهم في هونغ كونغ والصين منذ ذروتها في عام 2021، وفشلت الأساليب التدريجية لدعم الاقتصاد واستقرار الأسواق حتى الآن في رفع المعنويات.

بالنسبة لصانعي السياسات، من المهم تحقيق الاستقرار في سوق الأسهم لتجنب المزيد من الإضرار بثقة المستهلك مع دخول الصين عطلة السنة القمرية الجديدة التي تستمر أسبوعًا.

وجاء التقرير الخاص باجتماع شي في أعقاب موجة من الإعلانات الداعمة في وقت سابق من اليوم، بما في ذلك تعهد شركة "سنترال هويجين" للاستثمار المحدودة، الوحدة التي تمتلك حصص الحكومة الصينية في المؤسسات المالية الكبرى، بشراء المزيد من الصناديق المتداولة في البورصة. وقالت هيئة مراقبة الأوراق المالية في تعليق إنه سيتم بذل كل جهد للحفاظ على عمليات السوق المستقرة.

التدفقات الأجنبية

وارتفعت التدفقات الأجنبية، حيث أضافت الصناديق الأجنبية أكثر من 12 مليار يوان (1.7 مليار دولار) إلى أسهم الصين يوم الثلاثاء، وهو أكبر قيمة هذا العام.

ويشير انهيار الأسهم في عام 2015 إلى أن أي محاولة إنقاذ قد لا تغير اتجاه السوق على الفور. وقامت السلطات بكبح تداولات المضاربة، والتلاعب بالسوق المستهدف، وتوجيه بعض المستثمرين لتجنب بيع الأسهم في ذلك الوقت. ومع ذلك، استغرقت الأسهم أشهراً حتى وصلت إلى القاع في نهاية المطاف، وبلغت ذروتها عند مستوى أقل بكثير من أعلى مستوى في عام 2015.

ومع استمرار الركود، أظهر شي علامات على المشاركة بشكل متزايد في السياسات المالية والاقتصادية للبلاد، بما في ذلك القيام بزيارة غير مسبوقة للبنك المركزي في أواخر العام الماضي.

وقال الناس إن السلطات عملت على مدار الساعة خلال الأشهر القليلة الماضية للتوصل إلى إجراءات لإنقاذ السوق. وعملت هيئة تنظيم الأوراق المالية في عطلات نهاية الأسبوع، ودعت إدارة التنظيم المالي الوطنية إلى ما لا يقل عن اثني عشر اجتماعًا خلال الشهرين الماضيين بشأن استقرار أسواق رأس المال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.