اقتصاد اليابان

الين يواجه خطر التراجع إلى مستويات لم يشهدها منذ عام 1986

بضغط من استمرار بيع العملة لصالح الدولار وتريث الفيدرالي الأميركي في خفض أسعار الفائدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

يواجه الين الياباني خطر التراجع إلى مستويات لم يشهدها منذ عام 1986، حيث إن بعض المتداولين غير متأثرين بإمكانية تدخل الحكومة لدعم العملة اليابانية.

ووفقاً لشركة "Sumitomo Mitsui" لإدارة الأصول و"Mizuho Bank" فإن استمرار بيع العملة لصالح الدولار وتريث الفيدرالي الأميركي في خفض أسعار الفائدة قد يؤديان إلى تراجع الين إلى مستوى 170 ينًا مقابل الدولار، أي بفارق 10 ينّات عن المستويات الحالية.

فيما حاول الدولار اختراق مستوى 160 ينا، اليوم الثلاثاء، لكن دون جدوي تقريبا، إذ أبقت المخاوف من تدخل المسؤولين اليابانيين لدعم العملة الين صامدا بشكل ما مقابل العملات الأخرى.

وانخفض الدولار في أحدث التعاملات 0.08% إلى 159.42 ين بعد أن تم تداوله في نطاق ضيق طوال التعاملات الآسيوية مع توخي المتداولين الحذر من بلوغ مستوى المقاومة الرئيسي الذي أدى إلى تدخل طوكيو في العملة بما يصل إلى 9.79 تريليون ين (61.33 مليار دولار) في أواخر أبريل/نيسان وأوائل مايو/أيار.

وحال ذلك دون وصول الين إلى مستويات متدنية جديدة مقابل العملات الأخرى إذ استقر الجنيه الإسترليني دون أعلى مستوى في 16 عاما عند 202.38 ين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.