.
.
.
.
اقتصاد إيران

روحاني يتحدى العقوبات: مستعدون لزيادة إنتاج النفط سريعاً

أقر أن الحرب الاقتصادية وضعت العقبات أمام صادرات النفط والبتروكيماويات

نشر في: آخر تحديث:

في تحدٍ واضح للعقوبات الأميركية ودليل على الحصار الذي خنق اقتصادها، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني على ضرورة إعادة إنتاج النفط إلى ما كان عليه سابقا من أجل تصديره، معلنا استعداد إيران لزيادة إنتاج النفط على وجه السرعة.

وأقر روحاني أن الحرب الاقتصادية التي شنتها أميركا "وضعت الكثير من العقبات أمام صادراتنا من النفط والبتروكيماويات"، ومع ذلك على حد قوله، تمكنت إيران من بلوغ بيع النفط مليوني برميل بعد دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ، وفقا لوكالة إرنا.

وفي جانب آخر من تصريحاته، أشار روحاني إلی الضغوطات الناجمة عن تفشي كورونا.

وفرضت الولايات المتحدة، الخميس، عقوبات جديدة تتعلق بإيران، حيث أدرجت كياناً وأحد الأفراد على قائمتها السوداء، بينما تواصل واشنطن زيادة الضغط على طهران خلال الشهور الأخيرة للرئيس دونالد ترمب في السلطة.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية، على موقعها الإلكتروني، إن العقوبات استهدفت مجموعة شهيد ميسامي ورئيسها، متهمة هذا الكيان بالمشاركة في أبحاث الأسلحة الكيمياوية الإيرانية والارتباط بالمنظمة الإيرانية للابتكار والبحث الدفاعي، وهي منظمة مدرجة على القائمة الأميركية السوداء.

وتأتي الخطوة بعد أيام من مقتل أبرز عالم نووي في إيران الأسبوع الماضي. وتعهد الزعيم الأعلى الإيراني يوم السبت بالانتقام لمقتله مما يزيد من خطورة حدوث مواجهة جديدة بين إيران وإسرائيل خلال الأسابيع المتبقية من رئاسة ترمب.

إلى ذلك، قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، في البيان، إن "تطوير إيران لأسلحة الدمار الشامل يمثل تهديداً لأمن جاراتها وأمن العالم".

وأضاف "ستستمر الولايات المتحدة في مجابهة أي جهود يقوم بها النظام الإيراني لتطوير أسلحة كيمياوية يمكن أن يستخدمها النظام أو مجموعات تابعة له تخوض حرباً بالوكالة لتنفيذ أجندتهم الخبيثة".

وتتضمن الخطوات التي أعلنت، الخميس الماضي، تجميد أي أصول أميركية للمدرجين على القائمة السوداء، وتحظر على الأميركيين بشكل عام التعامل معهم.