.
.
.
.
أوبك بلس

الإدارة الأميركية تحث على "حل توافقي" في محادثات "أوبك+"

التعافي الاقتصادي من كورونا أولوية لإدارة بايدن

نشر في: آخر تحديث:

أعلن البيت الأبيض أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تراقب عن كثب مفاوضات أوبك+، موضحاً اليوم الثلاثاء أنه جرت مناقشات على مستوى عال مع أعضاء في أوبك، بحسب "رويترز".

وكان متحدث باسم البيت الأبيض قال أمس الاثنين، إن إدارة بايدن تحث على "حل توافقي" في محادثات "أوبك+" المتعثرة بشأن إنتاج النفط.

وألغى وزراء "أوبك+" تلك المحادثات أمس، بعد أن رفضت دولة الإمارات العربية تمديدا مقترحا لمدة ثمانية أشهر لقيود الإنتاج.

وقالت أربعة مصادر في "أوبك+" لوكالة "رويترز" إنه لم يحدث تقدم نحو اتفاق.

وصرح المتحدث باسم البيت الأبيض في بيان بأن "الولايات المتحدة تراقب عن كثب مفاوضات أوبك+ وتأثيرها على التعافي الاقتصادي العالمي من جائحة كوفيد-19".

وأضاف قائلاً: "لسنا طرفا في هذه المحادثات، لكن مسؤولي الإدارة منخرطون مع العواصم المعنية للحث على حل توافقي يسمح بالمضي قدما في زيادات إنتاجية مقترحة".

وساعدت زيادة في أسعار النفط، التي صعدت إلى أعلى مستوياتها منذ 2018، في إذكاء مخاوف التضخم. وقد جعل الرئيس الأميركي جو بايدن التعافي من الركود الذي أثارته جائحة فيروس كورونا أولوية رئيسية لإدارته.

وقال معاونون لـ"بايدن"، إن هناك حاجة لاستقرار أوضاع سوق النفط لتغذية التعافي والوفاء بهدف الإدارة لجعل أسعار الطاقة في مقدور المستهلكين.

وأغلق خام برنت القياسي العالمي فوق 77 دولارا للبرميل أمس الاثنين، مرتفعا 1.2%.