.
.
.
.
النفط

تباين أداء النفط بعد اجتياح إعصار "إيدا" منصات حفر ومصاف أميركية

خام برنت قفز 11% الأسبوع الماضي

نشر في: آخر تحديث:

قلصت أسعار النفط مكاسبها المبكرة اليوم الاثنين، لتنخفض عن أعلى مستوى فيما يزيد عن ثلاثة أسابيع والذي بلغته في وقت سابق من الجلسة، إذ اجتاح إعصار إيدا القوي خليج المكسيك، مما أجبر السلطات على إغلاق المئات من منصات النفط البحرية وإخلائها.

وصعد خام برنت خمسة سنتات أو ما يعادل 0.4 %، إلى 72.75 دولار للبرميل خلال التعاملات. وصعد الخام ما يزيد عن 11 %، الأسبوع الماضي توقعا لحدوث تعطل في إنتاج النفط بسبب إيدا.

وتحول خام غرب تكساس الوسيط الأميركي للانخفاض وتراجع 31 سنتا أو ما يعادل 0.5 %، إلى 68.43 دولار للبرميل، بعد أن قفز أكثر قليلا من عشرة في المئة الأسبوع الماضي.

وبلغ الخامان القياسيان مستويات مرتفعة لم يسجلاها منذ أغسطس/آب عند 73.69 دولار و69.64 دولار على الترتيب في وقت سابق من الجلسة، إذ اجتاح إيدا الساحل قرب بورت فورتشون، في ولاية لويزيانا، مركز صناعة الطاقة البحرية في خليج المكسيك.

وقال فيفيك دهار محلل السلع الأولية لدى بنك الكومنولث الأسترالي "ما زال الوقت مبكرا لمعرفة التأثير الكامل للإعصار إيدا".

وأضاف "المنتجات النفطية، مثل البنزين والديزل، من المرجح أن ترتفع أسعارها بوتيرة حادة بسبب توقف عمل المصافي، على الأخص إذا كانت ثمة مصاعب لإعادة المصافي وخطوط الأنابيب للعمل".

وزادت أسعار البنزين في الولايات المتحدة أكثر من 3%، إذ أضيفت انقطاعات الكهرباء إلى إغلاق المصافي في ساحل الخليج وتحول التركيز إلى منتجات الخام. ويقول محللون إن أسعار الخام تراجعت أيضا ترقبا لتعاف سريع على الأرجح لإنتاج النفط.

وكانت شركات الطاقة أوقفت بحلول الأحد 95 %، من إنتاج النفط، أو 1.74 مليون برميل يوميا، في خليج المكسيك بالولايات المتحدة، وفقا لمكتب السلامة والإنفاذ البيئي، وذلك مع اتجاه إيدا صوب منصات الحفر والبنية التحتية الأخرى.

وإمدادات الخليج تشكل نحو 17 %، من النفط على مستوى الولايات المتحدة.

وقالت هيئة تنظيمية إن شركات النفط والغاز أخلت نحو 300 منشأة بحرية ونقلت عشر سفن حفر بعيدا عن طريق الخطر.

وأفاد المركز الوطني للأعاصير بأن إيدا ضرب الساحل بالقرب من بورت فورشون بولاية لويزيانا، في الساعة 16:55 بتوقيت غرينتش أمس الأحد بعد أن بات إعصارا شديد الخطورة من الفئة الرابعة.