.
.
.
.
طاقة

وزير الصناعة: الإمارات تستهدف الاكتفاء الذاتي من الغاز

دور محوري للغاز الطبيعي في تمكين نمو الاقتصاد الإماراتي خلال 50 عاماً المقبلة

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي سلطان الجابر، إن الغاز سيقوم بدور محوري في تمكين النمو الاقتصادي في دولة الإمارات على مدى الخمسين عاماً القادمة.

وأضاف الجابر الذي يشغل أيضا العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، أن الإمارات "حققت الريادة على مستوى المنطقة في مشاريع الغاز الطبيعي ونجحت في استغلاله تجارياً مرتكزة على عدد من المبادرات الرائدة في القطاع".

جاء ذلك في الكلمة الافتتاحية التي ألقاها الجابر خلال افتتاح معرض ومؤتمر "غازتك 2021" الذي يُعقد في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 21 إلى 23 سبتمبر.

وأشار الوزير الإماراتي إلى أن الغاز الطبيعي سيقوم بدور محوري في دعم جهود دولة الإمارات لتحقيق رؤيتها للنمو الاقتصادي التي حددتها "مبادئ الخمسين".

وأوضح الجابر في كلمته التي ألقاها عبر تقنية الاتصال المرئي، أن "مبادئ الخمسين رسمت مساراً واضحاً للتقدم استناداً إلى عشرة مبادئ إرشادية، تهدف إلى جعل دولة الإمارات الاقتصاد الأفضل والأنشط في العالم. وسيلعب الغاز دوراً محورياً في خطط النمو والتوسع، حيث يعتبر المصدر الرئيسي للوقود والمواد الأولية في مجمع الرويس للتكرير والبتروكيماويات التابع لأدنوك ومشروعنا المشترك "تعزيز".

وألقى الجابر الضوء على الاستراتيجية الشاملة والمتكاملة لأدنوك التي تم اعتمادها في عام 2018 لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز لدولة الإمارات، حيث قال: "استفادت أدنوك في السنوات الأخيرة من التقنيات الحديثة للتوسع في مجال الغاز غير التقليدي، والأغطية الغازية، واستكشاف مكامن جديدة، كل هذه النجاحات وضعتنا على الطريق الصحيح لتحقيق هدفنا في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز لدولة الإمارات".

وأضاف الوزير أنه للوصول إلى هذا الهدف، نعمل على تطوير أصولنا المنتجة، مثل حقل شاه وأصول جديدة مثل الغطاء الغازي الفريد من نوعه في مكمن أم الشيف ومشروع الحيل وغشا ودلما.

وقال: "نعمل أيضاً على بناء الجزر الاصطناعية والاستفادة من خبرتنا في مشاريع التطوير عالمية المستوى لضمان خفض التكاليف إلى الحد الأدنى، وزيادة الفوائد التجارية لجميع شركائنا. وستوفر هذه المشاريع مجتمعة أكثر من 3 مليارات قدم مكعبة قياسية من الغاز يومياً، ما يكفي لتلبية احتياجات عدة ملايين من المنازل من الكهرباء".

واستعرض الجابر خلال كلمته توقعاته للأفاق المستقبلية لأسواق الغاز الطبيعي، كما تناول الدور المهم للغاز الطبيعي في التحول الذي يشهده قطاع الطاقة.

وقال: "فيما يسعى العالم للتعافي من جائحة كوفيد-19، تشهد أسواق الغاز الطبيعي المسال، وأسواق الغاز إجمالاً، نمواً ملحوظاً مع تجاوز حجم الطلب للعرض. وعلى المدى الطويل، فإن الآفاق المستقبلية تبدو واعدة، مدفوعة بشكل خاص بالنمو في أسواق آسيا. واليوم، يوفر الغاز ما يقرب من ربع إمدادات الطاقة في العالم، وسيستمر في القيام بدور لا غنى عنه في منظومة الطاقة العالمية، إذ لا يوجد وقود آخر يمكنه توفير مصدر طاقة أساسي وموثوق لتدفئة وتبريد المنازل، ودفع قطاع الصناعات الثقيلة والمساهمة في نمو وتطوير الاقتصاد بمستوى منخفض من الانبعاثات".

إنتاج وقود الهيدروجين
إنتاج وقود الهيدروجين

وأوضح أن الابتكارات الجديدة تساهم في جعل الغاز أكثر نظافة واستدامة، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تُطبق التقنيات الحديثة لإنتاج أنواع وقود خالية من الكربون، مثل الهيدروجين.

وقال الجابر: "ننتج في أدنوك حوالي 300 ألف طن من الهيدروجين سنوياً باستخدام هذه التقنيات. ومن خلال الاستفادة من البنية التحتية الحالية للغاز، وقدراتنا على التقاط واستخدام وتخزين ثاني أكسيد الكربون على نطاق تجاري، يمكن لدولة الإمارات أن تصبح لاعباً رئيسياً في السوق الناشئة للهيدروجين الأزرق".