.
.
.
.
اقتصاد ليبيا

ليبيا تدعو شركات النفط الأميركية إلى العودة.. وتخطط لزيادة الإنتاج

ليبيا تنتج حاليا 1.3 مليون برميل يوميا

نشر في: آخر تحديث:

تسعى ليبيا لإعادة شركات النفط الأميركية إلى الدولة التي مزقتها الحرب، لمساعدتها على زيادة الإنتاج بسرعة.

وقال وزير النفط محمد عون في مقابلة بإيطاليا: "أود أن أشجع شخصيا الشركات الأجنبية، خاصة تلك الأميركية، على العودة". "نحن بحاجة إلى الكثير من العمل لترقية منشآتنا وصيانتها".

وأضاف عون أن رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة، عيّن مؤخراً مبعوثاً خاصاً للولايات المتحدة، سيحاول إقناع شركات الطاقة بالاستثمار في ليبيا، وفقاً لما ذكره لوكالة "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

كانت ليبيا غارقة في الصراع في الغالب منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس معمر القذافي. فيما أدت الهدنة التي تمت قبل عام تقريباً إلى مزيد من الاستقرار ومكنت المسؤولين من زيادة إنتاج النفط من لا شيء تقريباً.

وعملت العديد من شركات الطاقة الأميركية في ليبيا واستحوذت على حصص في حقول النفط الليبية في الماضي، من بينها كونوكو فيليبس وماراثون أويل كورب وأوكسيدنتال بتروليوم كورب. إلا أن بعضها باع أصوله هناك بعد بدء الحرب.

وقال عون إن ليبيا، التي تمتلك أكبر احتياطيات نفطية في إفريقيا، تضخ حوالي 1.3 مليون برميل يومياً وتهدف إلى زيادة ذلك إلى ما بين 2 و2.5 مليون في غضون ست سنوات.

فيما تحاول الحكومة أيضاً جذب الأموال من أوروبا. وقال الدبيبة إن شركة TotalEnergies الفرنسية وRepsol SA الإسبانية عرضتا استثمار مليارات الدولارات. كما أنشأت المؤسسة الوطنية للنفط في البلاد مكتباً في لندن هذا الشهر للعمل مع الشركات التي تفكر في القيام بأعمال تجارية في ليبيا.

وتصاعد التوتر السياسي قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر. ومع ذلك، قال عون إن العودة إلى القتال الذي يؤدي إلى مزيد من الشلل في قطاع النفط أمر غير مرجح.

وأضاف أن الحكومة تريد تطوير "الاحتياطيات المحتملة المتبقية" في البلاد. وقال إنه لا يزال هناك الكثير لاستكشافه على اليابسة وفي مياه البحر الأبيض المتوسط الليبية.