.
.
.
.
أسعار النفط

تراجع النفط بعد ارتفاع المخزونات الأميركية.. وبرنت عند 77.7 دولارا

محللون يتوقعون احتمال ألا يلبي المعروض الطلب الذي يتعافى

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت أسعار النفط بعد افتتاح التعاملات الأميركية اليوم الخميس حيث فاق ارتفاع مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة وقوة الدولار الاتجاه الصعودي لتوقعات عجز المعروض.

وتراجع الخام الأميركي 1.54 دولار إلى 73.29 دولار للبرميل. وانخفض خام برنت تسليم نوفمبر/تشرين الثاني 92 سنتا إلى 77.72 دولار خلال التعامالت في يوم انتهاء صلاحيته، بينما انخفض سعر النفط الخام للتحميل في ديسمبر/كانون الأول بمقدار 1.42 دولار إلى 76.67 دولار.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس إن مخزونات النفط والوقود في الولايات المتحدة زادت الأسبوع الماضي.

وارتفعت مخزونات الخام 4.6 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 24 سبتمبر/أيلول إلى 418.5 مليون وفقا لما كشفته بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية مقارنة مع توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز لانخفاض 1.7 مليون برميل.

وتتوقع سيتي غروب أن تسجل حسابات النفط عجزا 1.5 مليون برميل يوميا في المتوسط على مدى الأشهر الستة القادمة، حتى مع استمرار زيادة الإمدادات.

وفي الأسبوع القادم، من المتوقع أن تُبقي منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء بينهم روسيا، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، على اتفاق لإضافة 400 ألف برميل يوميا إلى إنتاجهم في نوفمبر تشرين الثاني.

يأتي ارتفاع المخزونات الأميركية في الوقت الذي يعود فيه الإنتاج في خليج المكسيك بالولايات المتحدة إلى قرب المستويات التي سجلها قبل الإعصار أيدا قبل نحو شهر. وزاد الإنتاج إلى 11.1 مليون برميل يوميا الأسبوع الماضي، لكن شركات الحفر الأميركية لم تسارع بشكل كبير لفتح صنابير النفط بعد أن تعرضت لانتقادات من المساهمين بسبب توسع سريع وفضفاض في السابق.

وقال محللون إن من العوامل المحتملة المؤثرة على أسعار النفط أزمة الطاقة والمخاوف المتعلقة بسوق الإسكان في الصين والتي أثرت على المعنويات لأن أي تداعيات على ثاني أكبر اقتصاد في العالم من المرجح أن تؤثر على الطلب على النفط.

والصين هي أكبر مستورد للخام في العالم وثاني أكبر مستهلك له بعد الولايات المتحدة.