.
.
.
.
طاقة

بعد اختراقها مستويات قياسية.. هل بلغت أسعار الفحم ذروتها؟

نشر في: آخر تحديث:

ربما تكون أسعار الفحم قد وصلت إلى ذروتها بعد أن سجلت أرقاماً قياسية على الرغم من أنها ستظل مرتفعة حتى النصف الأول من عام 2022، وفقا لرئيس أكبر منتج للفحم في الفلبين.

وقال إيسيدرو كونسونجي، رئيس شركة Semirara Mining & Power Corp، في مقابلة مع بلومبرغ اليوم الاثنين: "عند هذه المستويات، سينتج الناس أكثر من اللازم وبعد ذلك سيكون هناك الكثير من الإمدادات، وبالتالي ستنخفض الأسعار".

وأدى نقص الفحم مع اقتراب فصل الشتاء إلى ارتفاع الأسعار في الصين وحول العالم إلى مستويات قياسية. وقال كونسونجي إن الفحم الذي تنتجه Semirara تضاعف إلى حوالي 110 دولارات للطن، ما بين 50 دولارًا و65 دولارًا في الربع الثاني.

وقال أيضاً إن الصين اشترت الربع الماضي كل مخزون Semirara البالغ 1.5 مليون طن من الفحم غير المغسول بنحو 40 دولارًا للطن. وتبيع الشركة، التي تصدر نحو نصف إنتاجها، 90% من الشحنات الخارجية إلى الصين.

وأضاف أن الفحم الحراري عالي الجودة الذي يتم تحميله على السفن في ميناء نيوكاسل في أستراليا من غير المرجح أن يصل إلى 300 دولار للطن، بعد أن قفز إلى 203.20 دولار للطن يوم الجمعة الماضي لتحطيم الرقم القياسي السابق المسجل في عام 2008.

ومن المتوقع أن تدخل إمدادات إضافية السوق خلال خمسة إلى ستة أشهر، كما قال رئيس Semirara، مما يخفف من ضغط التسعير.

وتتوقع Semirara، التي تنتج 90% من إجمالي إنتاج الفحم في الفلبين، أن ترتفع عائدات هذه السلعة بأكثر من 50٪ في الربع الرابع.

وقال كونسونجي إن ذلك من شأنه أن يساعد Semirara وشركة DMCI Holdings Inc الأم على العودة إلى مستويات ربحية ما قبل الوباء هذا العام، بعد انخفاض حاد في عام 2020.

وتتوقع شركة التعدين أن تنتج بطاقتها القصوى البالغة 15 مليون طن في عام 2021، على عكس العام الماضي عندما كان الطلب منخفضًا.

وشهدت Semirara ارتفاع سعر سهمها بأكثر من 70% هذا العام إلى أعلى مستوى في عامين. وأغلق السهم مرتفعاً 7.4% عند 23.95 بيزو في تداولات اليوم الاثنين.