.
.
.
.
اقتصاد الصين

أزمة جديدة تصدرها الصين للاقتصاد العالمي.. بعد إيفرغراند

الصين تفضل تحقيق هدف الحياد الكربوني على النمو الاقتصادي

نشر في: آخر تحديث:

ربما تغوص الصين في صدمة إمدادات الطاقة التي يمكن أن تضرب بقوة أكبر اقتصاد في آسيا تماماً مثلما تسببت أزمة إيفرغراند في إحداث موجات من الصدمة من خلال نظامها المالي.

وتأتي الحملة الجديدة على استهلاك الطاقة مدفوعة بزيادة الطلب على الكهرباء وارتفاع أسعار الفحم والغاز، بالإضافة إلى أهداف صارمة من بكين لخفض الانبعاثات.

وستصدم الأزمة الجديدة أولاً قطاع الصناعات التحويلية العملاقة في البلاد: من مصاهر الألمنيوم إلى منتجي المنسوجات ومصانع معالجة فول الصويا، حيث يتم إصدار أوامر للمصانع للحد من النشاط أو - في بعض الحالات - إغلاقها تماماً.

وفشل ما يقرب من نصف مقاطعات الصين البالغ عددها 23 في تحقيق أهداف استهلاك الطاقة التي حددتها بكين وتتعرض الآن لضغوط للحد من استخدامها. ومن بين الأكثر تضرراً جيانغسو وتشجيانغ وغوانغدونغ - وهي ثلاث قوى صناعية تمثل ما يقرب من ثلث اقتصاد الصين.

وحذر محللو نومورا هولدينغ، بما في ذلك تينغ لو في مذكرة: "مع تركيز اهتمام السوق الآن على قيود إيفرغراند، وقيود بكين غير المسبوقة على قطاع العقارات، قد يكون هناك صدمة كبيرة أخرى من جانب العرض قد تم التقليل من شأنها أو حتى تفويتها".

ورغم تأثير كورونا على عمليات الإغلاق وتخفيض إنتاج الفحم والغاز، تأتي أزمة الطاقة في الصين جزئياً من صنعها، حيث يحاول الرئيس شي جين بينغ ضمان سماء زرقاء في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين في فبراير المقبل ويظهر للمجتمع الدولي أنه جاد في إزالة الكربون من الاقتصاد.

وتضاعفت العقود الآجلة للفحم في الصين أكثر من 4 أضعاف في الشهر الماضي، محطمة أرقاماً قياسية جديدة مراراً وتكراراً حيث تقيد المخاوف بشأن سلامة المناجم والتلوث الإنتاج المحلي بينما تواصل حظر الشحنات من أكبر مورد في أستراليا.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي من أوروبا إلى آسيا إلى أعلى مستوياتها الموسمية حيث تحاول البلدان المزايدة على بعضها البعض للإمدادات سريعة النضوب.

وفي زيادات الطاقة في فصل الشتاء السابقة في الصين، تحول الكثيرون إلى مولدات الديزل لسد النقص في الطاقة من شبكة الكهرباء. وقال تسنغ هاو، كبير الخبراء في شركة الاستشارات شانشي جينتشينج إنيرجي، إن الخطر في العام هو أن السياسات الحكومية قد حدت من قدرة صناعة الطاقة على زيادة الإنتاج لتلبية زيادة الطلب.

وقلصت شركة يونان للألمنيوم، الإنتاج، وهي شركة منتجة للمعادن بقيمة 9 مليارات دولار تستخدم في كل شيء من السيارات إلى علب الصودا، بسبب ضغوط بكين. كما وصلت الصدمة إلى قطاع الأغذية العملاق في الصين. وصدرت أوامر بإغلاق كسارات فول الصويا، التي تعالج المحصول إلى زيوت صالحة للأكل وعلف للحيوانات، هذا الأسبوع في مدينة تيانجين.

كما بدأ عدد من الشركات الأصغر حجماً في إبلاغ البورصة بأنها تلقت أوامر لكبح النشاط أو إيقافه. في حين أنه قد يتم تجاهلها من قبل كبار المستثمرين الأجانب الذين لا يغطون هذه الشركات، إلا أن النتيجة النهائية قد تكون نقصاً في كل شيء من المنسوجات إلى مكونات الإلكترونيات التي يمكن أن تعيق سلاسل التوريد وتلتهم أرباح مجموعة من الشركات متعددة الجنسيات.

أوامر للشركات

في جيانغسو، وهي مقاطعة بالقرب من شنغهاي ذات اقتصاد كبير مثل كندا، أغلقت مصانع الصلب وأوقفت بعض المدن أنوار الشوارع. وفي مقاطعة تشجيانغ المجاورة، تم إغلاق حوالي 160 شركة كثيفة الاستهلاك للطاقة بما في ذلك شركات المنسوجات. وأثناء وجودها في لياونينغ في أقصى الشمال، أمرت 14 مدينة بقطع طارئ للتيار الكهربائي ألقي باللوم فيه جزئياً على ارتفاع أسعار الفحم.

وقال تينغ، "قيود الطاقة ستنتشر وتؤثر على الأسواق العالمية". "قريباً ستشعر الأسواق العالمية بضيق نقص الإمدادات من المنسوجات ولعب الأطفال إلى قطع غيار الآلات".

ويمثل التقليص تهديداً جديداً للاقتصاد الذي يواجه ضغوطاً متعددة بعد انتعاش على شكل حرف V في العام الماضي. وكما هو الحال مع اختلافات الطاقة في أوروبا، يشكل هذا الضغط تحدياً لصانعي السياسات، والمتمثل في كيفية متابعة الأهداف البيئية دون الإضرار بالاقتصادات التي لا تزال هشة. حيث تستهدف بكين نمواً للعام بأكمله بنسبة 6% بعد النمو بنسبة 12.7% في النصف الأول.

وقال رئيس اقتصاديات الصين في مجموعة ماكواري، لاري هو: "يبدو أن صانعي السياسات على استعداد لقبول نمو أبطأ في بقية هذا العام من أجل تلبية هدف انبعاثات الكربون". "يمكن تحقيق هدف الناتج المحلي الإجمالي بأكثر من 6% بسهولة، ولكن ليس من السهل تحقيق أهداف الانبعاثات نظراً للنمو القوي في النصف الأول".