.
.
.
.
اقتصاد روسيا

الرئيس الروسي يحمل الأوروبيين مسؤولية أزمة أسعار الغاز

موسكو مستعدة لمناقشة عقود جديدة طويلة الأجل لمبيعات الغاز

نشر في: آخر تحديث:

ألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء باللوم على التحول إلى الطاقة الخضراء وانخفاض الاستثمار في الصناعات الاستخراجية فيما وصفه بأنه "هستيريا وبعض الارتباك" في الأسواق الأوروبية حيث ترتفع أسعار الطاقة.

تواجه روسيا، وهي مصدر رئيسي للنفط والغاز ضغوطًا للالتزام بهدف "صافي الصفر" للانبعاثات قبل مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ، الذي يبدأ الشهر المقبل ويهدف إلى الاتفاق على سياسات جديدة لمحاربة تغير المناخ.

ولم يذكر بوتين بعد ما إذا كان سيحضر المؤتمر أم لا.

وقال في اجتماع للحكومة يوم الثلاثاء إنه من الضروري أن يحدث التحول الأخضر بسلاسة وانتقد ما وصفه بـ "قرارات غير متوازنة" و"خطوات جذرية".

وقال "ترى ما يحدث في أوروبا. هناك هستيريا وبعض الارتباك في الأسواق. لماذا؟ لأنه لا أحد يأخذ الأمر على محمل الجد".

وقال "بعض الناس يتكهنون بقضايا تغير المناخ، والبعض يستخف ببعض الأشياء ، والبعض بدأ في تقليص الاستثمارات في الصناعات الاستخراجية. يجب أن يكون هناك انتقال سلس".

ودعا إلى التنمية المستدامة لقطاعات النفط والغاز والفحم، وقال إنه من المهم عدم إهمالها.

نقل الغاز عبر أوكرانيا

من ناحية أخرى، قالت وكالات أنباء روسية اليوم الأربعاء، إن الرئيس الروسي أمر شركة جازبروم والحكومة بالتقيد بنقل الغاز الطبيعي إلى أوروبا عبر أراضي أوكرانيا، على الرغم من أن البيع من خلال خطوط أنابيب جديدة سيكون أكثر ربحية.

وفي وقت سابق، قال بوتين إن روسيا تزيد صادراتها من الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا.

وأضاف أن أوروبا ارتكبت خطأ بخفض حصة العقود طويلة الأجل في تجارة الغاز الطبيعي، والتحرك بدلا من ذلك إلى سوق البيع الفوري.

وكرر بوتين القول بأن روسيا مورد يعتمد عليه للطاقة إلى أوروبا التي قد تشهد صادرات قياسية مرتفعة من الغاز الروسي هذا العام، بينما تزيد موسكو إمداداتها من الغاز عبر أوكرانيا، استجابة لأزمة الطاقة.

نأي بالنفس

في سياق متصل؛ قال متحدث باسم الكرملين، اليوم الأربعاء، إن روسيا ليس لها أي دور في ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا، حيث يؤدي التعافي الاقتصادي وانخفاض مخزونات الغاز وتقلص إمدادات الغاز إلى السوق الفورية لأزمة في سوق الطاقة.

كما أكد ديمتري بيسكوف أن موسكو مستعدة لمناقشة عقود جديدة طويلة الأجل لمبيعات الغاز للمستهلكين الأوروبيين، وأن روسيا تفي بجميع التزاماتها بشأن إمدادات الغاز.

وقال إن غازبروم على تواصل مستمر مع عملائها في أوروبا وتغطي الطلب الإضافي على الغاز.

سجلت عقود الغاز الطبيعي ارتفاعات جديدة في أوروبا بنسبة 25% اليوم الأربعاء، مواصلة موجة الارتفاع التي باتت تضغط بشدة على قطاع الطاقة في المنطقة قبل فترة الشتاء.

انهار العديد من موردي الطاقة البريطانيين وسط أزمة أسعار الغاز. وشهد شهر سبتمبر وحده توقف 9 شركات عن التداول، وفقاً للتقارير. في العام العادي، تخرج ما بين خمس وثماني شركات من سوق المملكة المتحدة، وفقاً لوزير الأعمال البريطاني كواسي كوارتنغ.