.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

بعد الفحم.. هل يدخل النفط الروسي قائمة الحظر الأوروبية؟

بوريل: حظر الاتحاد الأوروبي للنفط الروسي سيحدث "عاجلا أم آجلا"

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن حظر الاتحاد الأوروبي للنفط الروسي سيحدث "عاجلا أم آجلا".

وقال وزراء خارجية أيرلندا وليتوانيا وهولندا اليوم الاثنين، إن المفوضية الأوروبية تعد مقترحات بشأن حظر واردات النفط الروسي، وذلك لدى وصولهم لعقد اجتماع مع نظرائهم في الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ.

تم استبعاد النفط الروسي من عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا حتى الآن. لكن بعد أن وافقت الكتلة المكونة من 27 دولة الأسبوع الماضي على ضم الفحم الروسي إلى قائمة الحظر - وهي أول خطوة من نوعها تستهدف إمدادات الطاقة - قال بعض كبار المسؤولين في الاتحاد الأوروبي إن النفط قد يكون التالي.

وقد حظرت أستراليا وكندا والولايات المتحدة، وهي أقل اعتمادًا على الإمدادات الروسية مقارنة بأوروبا، بالفعل مشتريات النفط الروسي.

وتنقسم دول الاتحاد الأوروبي حول ما إذا كانت ستحذو حذوها، نظرًا لاعتمادها العالي وإمكانية حدوث ارتفاع أكبر في أسعار الطاقة في أوروبا.

يتوقع الاتحاد الأوروبي أن ينخفض ​​استخدامه للنفط بنسبة 30٪ بحلول عام 2030، من مستويات عام 2015، بموجب سياساته المخطط لها لمكافحة تغير المناخ، على الرغم من أن الحظر على المدى القصير من شأنه أن يؤدي إلى اندفاع لاستبدال النفط الروسي بإمدادات بديلة.

وسيعقد مسؤولو الاتحاد الأوروبي محادثات في فيينا مع ممثلي أوبك اليوم الاثنين، وسط دعوات للمجموعة لزيادة الإنتاج.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة