روسيا و أوكرانيا

روسيا تلجأ لتغيير مسار صادرات النفط لتقليل خسائر الحظر الأوروبي

الكرملين: عقوبات الاتحاد الأوروبي ستضر بسوق الطاقة العالمية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

حذر الكرملين اليوم الأربعاء، من أن عقوبات الاتحاد الأوروبي على النفط الروسي ستضر بسوق الطاقة العالمية، لكنه قال إن موسكو تعمل على تغيير مسار الصادرات للحد من خسائرها.

اتفق قادة الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع، على حظر على واردات النفط الخام الروسي، بهدف وقف 90٪ من مبيعات النفط الروسية إلى الكتلة المكونة من 27 دولة بحلول نهاية العام.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحافيين: "هذه العقوبات سيكون لها تأثير سلبي على القارة بأكملها.. بالنسبة للأوروبيين ولنا ولسوق الطاقة العالمية بأسرها"، بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

جاء أكثر من ربع نفط أوروبا من روسيا في العام 2021، حيث شكل الاتحاد الأوروبي وجهة لما يقرب من نصف إجمالي صادرات روسيا من الخام والمنتجات البترولية في 2021، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية (IEA).

وقفزت أسعار الطاقة إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات، منذ غزت روسيا أوكرانيا في 24 فبراير، مما دفع التضخم إلى أعلى مستوياته في جيل، وأثار مخاوف من أزمة تكلفة المعيشة في أوروبا والولايات المتحدة.

أكد الكرملين أن موسكو بدأت بالفعل في إعادة توجيه الإمدادات بعيدًا عن أوروبا بعد فرض العقوبات.

وقال بيسكوف اليوم الأربعاء: "هذا إجراء مستهدف ومنهجي سيسمح لنا بتقليل العواقب السلبية إلى الحد الأدنى".

وتعد الهند من بين أولئك الذين استفادوا من تعطل الإمدادات الروسية، حيث اشترت كميات قياسية من النفط الروسي بخصم كبير مقارنة بأسعار السوق العالمية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة