أسعار النفط

أسعار النفط تعود للارتفاع بعد توقف إمدادات عبر خط أنابيب روسي

وسط مخاوف بشأن نقص المعروض

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

ارتفعت أسعار النفط بما يزيد على دولار واحد اليوم الثلاثاء، بعد تراجعها في وقت سابق، بعد أن قالت روسيا إن صادرات النفط إلى أوروبا عبر الجزء الجنوبي من خط أنابيب دروجبا عُلقت منذ أوائل أغسطس/آب، مما أحيا المخاوف بشأن نقص المعروض.

وقالت شركة ترانسنفت الروسية التي تحتكر خط الأنابيب إن أوكرانيا علقت تدفق النفط عبر خط الأنابيب لأن العقوبات الغربية حالت دون تسديد موسكو مقابل رسوم العبور.

وقال كريج إيرلام من شركة أواندا للسمسرة "لا نحتاج إلى ذلك في هذه المرحلة، لكن هذا تذكير آخر بمدى الشح في السوق ومدى حساسية السعر لاضطرابات الإمدادات، لا سيما تلك الآتية من روسيا".

وارتفع خام برنت 1.42 دولار أو 1.5%، إلى 98.07 دولار للبرميل في الساعة 11:13 بتوقيت غرينتش بعد أن هبط في وقت سابق إلى 94.90 دولار. كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.01 دولار أو 1.1%، إلى 91.77 دولار.

يأتي هذا التطور المتعلق بخط أنابيب دروجبا في الوقت الذي كانت فيه مخاوف الإمداد تتراجع وسط قلق متزايد بشأن الركود. وفي وقت سابق، تعرض النفط لضغوط على صلة بمحادثات لإحياء الاتفاق النووي الإيراني الذي سيسمح بزيادة صادرات النفط الإيرانية.

وارتفعت أسعار النفط في وقت سابق من العام بعد أن أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى زيادة المخاوف المتعلقة بالإمدادات، مما دفع سعر خام برنت لبلوغ 139 دولارا في مارس آذار أي بالقرب من أعلى مستوى له على الإطلاق.

وفي سياق متصل؛ قالت إنرجي أسبكتس يوم الاثنين، إن النفط الخام قد يستمر في الضعف قبل أن يرتفع في الشتاء حين تعمل الولايات المتحدة على خفض السحب من المخزونات الاستراتيجية، وسريان الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على الإمدادات الروسية، بحسب ما نقلته "بلومبرغ".

وقد تعطي سلسلة من البيانات هذا الأسبوع مزيداً من الاتجاه للسوق، حيث من المقرر أن تصدر إدارة معلومات الطاقة الأميركية توقعاتها على المدى القصير في وقت لاحق، اليوم الثلاثاء. كما ستصدر منظمة أوبك ووكالة الطاقة الدولية تقاريرهما الشهرية يوم الخميس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.