اقتصاد

الوعد الاقتصادي للأجيال والتوترات الجيوسياسية

كريستالينا جورجييفا
كريستالينا جورجييفا
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

هناك وعد اقتصادي يتعين علينا أن نقطعه عبر الأجيال، وهو وعد يتطلب منا أن نتخذ إجراءات حاسمة في هذا العقد، عندما زرت جامعة كامبريدج أخيرا، طرحت سؤالا بسيطا: كيف يمكننا أن نبني اقتصادا لا يستفيد منه هذا الجيل فحسب، بل الجيل الذي يأتي بعده؟

العثور على الإجابة الصحيحة أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى. فالتوترات الجيوسياسية آخذة في الارتفاع، ويواجه الاقتصاد العالمي أضعف توقعاته في الأمد المتوسط منذ عقود من الزمن. ويواجه الشباب خصوصا تحديات هائلة، بدءا من دفع تكاليف تعليمهم، إلى العثور على عمل وشراء منزل، إلى مواجهة التأثير باهظ التكلفة في حياتهم.

يشعر كثير من الناس أن الاقتصاد لا يعمل لمصلحتهم. كثيرون ليسوا قلقين فحسب، بل غاضبين. ونحن نشهد الآن هذه الظاهرة في المجتمع وفي السياسة، مما يثير شبح "عصر الغضب" والمزيد من الاستقطاب وعدم الاستقرار.

لكن لا ينبغي أن يكون الأمر على هذا النحو. لقد ألهمتني مقالة كتبها رجل الاقتصاد العظيم جون ماينارد كينز في 1930: "الاحتمالات الاقتصادية لأحفادنا". هذه المقالة لها مكانة خاصة في قلبي. لماذا؟ لأنني أفكر كثيرا في مستقبل أحفادي، ولأنني أشارك كينز تفاؤله الذي لا هوادة فيه. حتى في أيام الكساد الكبير المظلمة، رأى مستقبلا أكثر إشراقا.

وتوقع كينز أنه في غضون 100 عام، سترتفع مستويات المعيشة بما يصل إلى 8 أضعاف، مدفوعة بالمكاسب الناجمة عن الإبداع التكنولوجي وتراكم رأس المال. وقد أثبتت توقعاته دقتها بشكل ملحوظ: فحتى مع تضاعف عدد سكان العالم 4 مرات. على مدى القرن الماضي، ارتفع نصيب الفرد في الدخل العالمي 8 أضعاف. إن رؤية كينز للعوامل التي تدفع الرخاء تظل صحيحة اليوم كما كانت في ذلك الوقت.

إنه أساس الوعد بالتقدم الذي يمتد عبر الأجيال. ومثل كينز، أريد أن اتخذ وجهة نظر بعيدة المدى في النظر في هذا الأمر. أولا، أود أن أنظر إلى الوراء لأرى كيف تحقق هذا الوعد خلال القرن الماضي. وإضافة إلى القفزة الهائلة في مستويات المعيشة، شهد العالم انخفاضا غير مسبوق في معدلات الفقر. وعلى مدى العقود الـ3 الماضية وحدها، انتشل 1.5 مليار شخص أنفسهم من الفقر، ودخل مئات الملايين إلى الطبقة المتوسطة. ولنتأمل هنا أيضاً التحسينات الهائلة التي طرأت على متوسط العمر المتوقع، ومعدلات الوفيات بين الأطفال، ومعدلات معرفة القراءة والكتابة، ومستويات التعليم -خاصة بين الفتيات.

باختصار، شهد العالم في العقود الأخيرة تقدما أكبر لعدد أكبر من الناس مقارنة بأي وقت مضى. وكان اثنان من محركات التقدم - التكنولوجيا وتراكم رأس المال - يعملان تماما كما توقع كينز. وعلى رأسهم جاء التكامل الاقتصادي. على مدى السنوات الـ40 الماضية، شهدنا توسعا في التجارة العالمية بمقدار 6 أضعاف، وارتفعت تدفقات رأس المال العالمية أكثر من 10 أضعاف. وقد أدى هذا إلى تعزيز الإنتاجية والاستثمار، خاصة في اقتصادات الأسواق الناشئة.

وفي بلدي بلغاريا، تضاعف نصيب الفرد في الدخل 4 مرات منذ سقوط الستار الحديدي، ويرجع ذلك في الأغلب إلى فوائد التكامل مع الاتحاد الأوروبي والتجارة العالمية. ويظهر التقدم الذي أحرزته بلغاريا أيضا "عنصرا خاصا": التعاون الدولي، بما في ذلك تنسيق السياسة الاقتصادية في أوقات الأزمات. ويشكل هذا التعاون الأساس لما أطلق عليه بعض الباحثين "السلام الطويل" بعد 1945، وهو غياب الصراع المباشر بين القوى العظمى. ببساطة: كلما تحدثنا أكثر، زاد تداولنا، ازدهرنا.

لكن كانت هناك أخطاء سياسية - خاصة الفشل في تقاسم فوائد النمو على نطاق أوسع، والفشل في القيام بالقدر الكافي لدعم أولئك الذين تضرروا بشدة من الاضطرابات الناجمة عن التكنولوجيات والتجارة الجديدة.

نتيجة لذلك، أصبحت فجوة التفاوت الاقتصادي مرتفعة للغاية داخل البلدان وفيما بينها. إن نحو ثلاثة أرباع ثروة العالم اليوم يملكها عشر السكان فقط. ولم تعد عديد من الاقتصادات النامية قادرة على اللحاق بمستويات الدخل في الاقتصادات المتقدمة. ويواجه أكثر من 780 مليون شخص الجوع.

*نقلا عن صحيفة "الاقتصادية" السعودية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.