"تحالفات سعودية" لمواجهة شركات أجنبية في قطاع العقار

للفوز بحصص في مشاريع وزارة الإسكان وإثبات إمكاناتها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

لم يكن أمام الشركات الوطنية في السعودية إلا "التحالف" لمواجهة شركات أجنبية عملاقة في القطاع العقاري.

وبحسب صحيفة الشرق، فقد أوضح عقاريون أن تلك التحالفات جاءت للتأهب للحصول على حصة من مشاريع وزارة الإسكان، التي قررت مؤخراً منح شركات المقاولات في القطاع الخاص، الفرصة في القيام بمشاريع بنية تحتية، لتجهيز أراضٍ سكنية، من المقرر أن تدخل في مشروع "أرض وقرض"، الذي تتبناه وزارة الإسكان، لتوفير السكن للمواطنين.

وأكد العقاريون أن منح القطاع الخاص الفرصة للعمل في مشاريع البنية التحتية للمخططات التي تتولى الوزارة تجهيزها، يعد اعترافاً من الوزارة بقدرة القطاع الخاص على القيام بما هو مطلوب منه تجاه أزمة الإسكان، موضحين أن شركات القطاع عازمة على استغلال الفرصة كاملة، لإثبات نفسها في مشاريع الإسكان.

وكشف سعد العتيبي (عقاري) أن الوزارة قررت منح بعض شركات المقاولات في القطاع الخاص، العديد من مشاريع تجهيز البنية التحتية للمخططات السكنية التابعة للوزارة.

وقال على هامش الندوة التي نظمتها ديوانية العقاريين في الدمام أمس الأول، التي حملت عنوان "البنية التحتية والمشكلات التي تواجهها" إن الشركات الوطنية، أثبتت قدرتها على تنفيذ المشاريع العقارية، والتسليم بحسب المدة المتفق عليها، مشيراً إلى أن كثيراً من تلك الشركات، لديها الإمكانات والمعدات والأدوات المطلوبة، لتنفيذ أي مشاريع.

وقال العتيبي إن أكثر من 70% من مشاريع البنية التحتية في الشرقية الحكومية والقطاع الخاص التي أوكلت إلى الشركات الوطنية لم تسجل عليها أي ملاحظة بعد التسليم.

وأشار إلى فوز شركات وطنية بتنفيذ مشروع وزارة الإسكان الواقع على طريق الرياض – الدمام، الذي تبلغ مساحته الإجمالية أكثر من مليون متر مربع، ويتضمن قرابة الــ500 وحدة سكنية من المتوقع الانتهاء منها منتصف 2016.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.