.
.
.
.
أبوظبي

ارتفاع الطلب على الفلل في أبوظبي خلال النصف الأول من 2021

ارتفعت أسعار العقارات 9%

نشر في: آخر تحديث:

كشف تقرير بيوت ودوبيزل عن سوق عقارات أبوظبي للنصف الأول من عام 2021، عن زيادة مطردة في اهتمام المستثمرين والمستأجرين في أبوظبي بمجمعات الفلل سواءً الفاخرة أو ذات التكلفة المناسبة، الأمر الذي أدى بشكل مباشر إلى تسجيل ارتفاعات متفاوتة في أسعار بيع وإيجار الفلل.

وفقاً للبيانات المجمعة الصادرة عن بيوت ودوبيزل للنصف الأول من عام 2021، نقلاً عن بيان، شهدت العقارات المعروضة للبيع في أبوظبي ارتفاعاً في الأسعار بشكل عام، وصل إلى 9% في معظم الأحياء المعروفة.

وتابع: "توجه المزيد من المستثمرين والمشترين المحتملين المهتمين بالشقق الفاخرة نحو المجمعات ذات الإطلالات البحرية مثل جزيرة الريم وشاطئ الراحة. كما استمرت جزيرة السعديات وجزيرة ياس في جذب المزيد من الاهتمام من أولئك الباحثين عن شراء الفلل الفاخرة في العاصمة".

وفضل الباحثين عن شراء الشقق بأسعار مناسبة في مناطق التملك الحر البعيدة عن وسط المدينة مثل مدينة مصدر والريف والغدير للشقق السكنية.

أما الباحثين عن الفلل فقد تركز بحثهم على مناطق الريف، مدينة شخبوط وقرية هيدرا.

وعلى صعيد قطاع الإيجار، شهدت إيجارات الشقق في أبوظبي انخفاضاً طفيفاً في الأسعار وصل إلى 7% خلال النصف الأول من عام 2021، بينما شهدت إيجارات الفلل ارتفاعاً تراوح بين 2% و18%.

سيطرت المناطق البعيدة عن وسط المدينة والأحياء القديمة مثل مدينة خليفة أ والخالدية على اهتمام المستأجرين الباحثين عن شقق بأسعار مناسبة في حين ظلت مدينة محمد بن زايد المفضلة لدى للباحثين عن استئجار فلل مناسبة للعائلات بأسعار مناسبة.

وجذبت جزيرة الريم وشاطئ الراحة اهتمام المستأجرين الباحثين عن الشقق الفاخرة في أبوظبي، بينما حظيت منطقة البطين وجزيرة ياس بأكبر قدر من الاهتمام بالفلل الفاخرة للإيجار خلال النصف الأول من عام 2021.

وتعليقاً على النتائج التي أوردها التقرير، قال الرئيس التنفيذي لشركتي بيوت ودوبيزل، حيدر علي خان، ورئيس مجموعة إيميرجنغ ماركتس بروبرتي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "على مدار العام الماضي، أرسلت أبوظبي رسالة قوية إلى المجتمع العالمي من خلال الاستراتيجيات التي اتبعتها لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا والحد من آثاره السلبية على الصحة العامة، الأمر الذي ساهم بترسيخ موقعها كوجهة آمنة للعيش والاستقرار، وبالتالي تعزيز الطلب على سوق العقارات السكنية وخاصة الفلل الجاذبة للأسر والعائلات، سواء للشراء أو الاستئجار."

وتابع: "ومن ناحية أخرى، فقد عززت الإجراءات الاستباقية التي اتبعتها حكومة أبوظبي بهدف الوقاية من الوباء العالمي، إلى جانب حملات التطعيم واسعة النطاق، من جاذبية السوق العقاري في العاصمة للمستثمرين والمشترين. وبالإضافة إلى ذلك، أثبتت المشاريع المستدامة التي تم تطويرها وخاصة ذات الإطلالات البحرية والتي تمتاز بأسعارها المناسبة والعوائد الاستثمارية المميزة التي تقدمها قدرتها على زيادة الطلب على العقارات في أبوظبي".

ووفقاً للبيانات الصادرة عن دائرة البلديات والنقل في العاصمة، سجل قطاع العقارات في أبوظبي صفقات بلغت قيمتها 11.5 مليار درهم خلال الربع الأول من عام 2021 فقط، في حين تجاوزت قيمة الرهون العقارية 6.5 مليار درهم.