عقارات السعودية

تراجع الرقم القياسي لأسعار العقارات في المدينة المنورة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

انخفض الرقم القياسي لأسعار العقارات في منطقة المدينة المنورة في آخر خمس سنوات بنسبة 2.4%، ليصل إلى مستوى 92.11 نقطة، بنهاية الربع الأول من العام الحالي بالمقارنة مع مستوى 94.34 نقطة في نهاية الربع الأول من عام 2018، بفارق يبلغ 2.23 نقطة خلال فترات المقارنة.

وكشف التقرير الاقتصادي لمنطقة المدينة المنورة ارتفاع الرقم القياسي لأسعار العقارات بالمنطقة خلال الربع الأول من عام 2023 بنسبة بلغت 0.02% مقارنة بالربع الرابع من عام 2022، وبانخفاض بلغت نسبته 0.02% مقارنة بالربع المماثل من عام 2022.

وبلغ الرقم القياسي لأسعار العقارات في المدينة المنورة أعلى مستوياته في الربع الأول من عام 2018 وبلغت قيمته 94.34 نقطة، في حين بلغ الرقم أدنى مستوى له في نهاية الربع الثالث من عام 2022 وبلغ آنذاك 92.06 نقطة، بحسب رصد أجرته صحيفة "مال" السعودية.

وبالنسبة لأعلى نسبة نمو في التغير الفصلي للرقم القياسي لأسعار العقارات في المدينة المنورة، فتحقق بنهاية الربع الأول من عام 2020 وبلغت نسبة التغير آنذاك 0.16%، بينما كانت أعلى نسبة تراجع في التغير الفصلي في المستوى قد تحققت في نهاية الربع الرابع من عام 2018 وبلغت وقتها (-0.52%). في حين شهد الرقم ثباتاً في المستوى بنهاية الربع الرابع من عام 2020 عند 92.89 نقطة.

وبالنسبة لأعلى نسبة نمو في التغير الفصلي للرقم القياسي لأسعار العقارات في المدينة المنورة، فتحقق بنهاية الربع الأول من عام 2020 وبلغت نسبة التغير آنذاك 0.16%، بينما كانت أعلى نسبة تراجع في التغير الفصلي في المستوى قد تحققت في نهاية الربع الرابع من عام 2018 وبلغت وقتها (-0.52%). في حين شهد الرقم ثباتاً في المستوى بنهاية الربع الرابع من عام 2020 عند 92.89 نقطة.

والجدير بالذكر أن الرقم القياسي لأسعار العقارات في السعودية شهد ارتفاعاً في الربع الأول من العام الحالي بنسبة 1% مقارنة بنفس الفترة من عام 2022، مُسجلاً 82.5 نقطة وفقاً لسنة الأساس 2014، وذلك بالمقارنة مع 81.7 نقطة في الربع الأول من العام السابق.

وحقق القطاع السكني للفئة العقارية من نوع الفلل أعلى معدل تغير في الرقم القياسي لأسعار العقارات في منطقة المدينة المنورة على المستوى الفصلي، حيث ارتفعت النسبة بواقع 3.14% بنهاية الربع الأول من العام الحالي.

وجاء القطاع السكني للفئة العقارية من نوع قطع الأراضي في المرتبة الثانية بمعدل تغير فصلي بلغ 0.06%، يليه الأراضي الزراعية بنمو نسبته 0.01%. أما أعلى نسبة تراجع فصلي فتم تسجيلها في القطاع السكني فئة الشقق بانخفاض نسبته 0.18%.

وعلى المستوى السنوي، سجل القطاع السكني للفئة العقارية من نوع قطع الأراضي نسبة النمو الوحيدة على صعيد التغير في الرقم القياسي لأسعار العقارات في المدينة المنورة، مُحققاً نمواً بنسبة 0.05%.

في المقابل، كان قطاع العقار السكني من فئة الشقق الأكثر تراجعاً على المستوى السنوي بنهاية الربع الأول من عام 2023، وسجل انخفاضاً في الرقم القياسي لأسعار العقارات في المنطقة بنسبة تقترب من 1.50%.

تسارع وتيرة النشاط في القطاع العقاري في المدينة المنورة بكافة أنواعه ألقت بظلالها على زيادة أنشطة المقاولات ممثلة في كل من أنشطة التشييد والترميم والتمديد والتركيب والتشطيبات وأعمال الطرق وغيرها من الأنشطة المرتبطة بالبناء والتشييد وتطوير العقارات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.