.
.
.
.
أوبك بلس

هل أرضت أوبك بلس جميع الأطراف بعد اتفاق الزيادة التدريجية للإنتاج؟

نشر في: آخر تحديث:

قالت مديرة معهد حوكمة الموارد الطبيعية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لوري هايتيان، إن الاتفاق الذي توصلت إليه أوبك بلس، هو تسوية أرضت جميع الأطراف، في ظل تعالي الأصوات المعارضة لخفض الإنتاج أو تثيبته.

وأضافت في حديثها للعربية أن العودة التدريجية لزيادة الإنتاج تساعد الجميع في السوق، لأن دخول مليوني برميل دفعة واحدة كان سيحدث أزمة كبيرة في السوق.

وأشارت إلى أن الاتفاق سيساعد أعضاء المنظمة على مراقبة السوق بصورة أكبر.

وأوضحت أن المفاوضات المقبلة ستعتمد نتائجها على حجم الطلب في السوق وعلى نتائج اللقاح، إذ إن الخوف مازال مسيطرا في السوق لأن الجميع يترقب كيف سيتم توزيع اللقاح ومن هي الفئات الأولى وكيف تؤثر تلك الفئات في الاقتصاد.

وقفزت أسعار النفط، الجمعة، إلى أعلى مستوى في 9 أشهر بعد موافقة أوبك بلس على رفع تدريجي للإنتاج لمواجهة الطلب المتضرر من جائحة فيروس كورونا، كما تتجه صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الخامس.

واتفقت أوبك وروسيا، الخميس، على تخفيف تخفيضات كبيرة لإنتاج النفط اعتبارا من يناير بمقدار 500 ألف برميل يوميا.

وقال غولدمان ساكس في تقرير بعد القرار "أوبك+ تزيل عقبة الخروج من تخفيضاتها الحالية بطريقة منسقة، مما يعزز قناعتنا بارتفاع ثابت ومستدام لأسعار النفط خلال 2021".

تعني الزيادة أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، تتجه لخفض الإنتاج 7.2 مليون برميل يوميا أو ما يعادل 7% من الطلب العالمي اعتبارا من يناير كانون الثاني مقارنة مع التخفيضات الحالية البالغة 7.7 مليون برميل يوميا.

ومن المتوقع أن تواصل أوبك+ التخفيضات الحالية حتى مارس على الأقل، بعد أن تخلت عن خطط لزيادة الإنتاج مليوني برميل يومياً.