.
.
.
.
الأسواق العالمية

لماذا ثار سهم نتفليكس في "وول ستريت" رغم الأرباح الضعيفة؟

قفز 16% منذ بداية الأسبوع

نشر في: آخر تحديث:

شهدت أسهم نتفليكس "Netflix" قفزة كبيرة 16% تقريبا منذ بداية تداولات الأسبوع حتى يوم أمس الخميس، مما أوصلها إلى مستوى قياسي خالف المتوقع من نتائج ضعيفة أعلنت عنها الشركة مساء الثلاثاء.

لكن رغم أن تلك النتائج الفصلية لم تكن محفزة بالقدر المطلوب، إلا أن التقرير الذي صدر عن الشركة احتوى على الكثير من العناصر الإيجابية الأخرى التي رجحت كفة ثيران نتفليكس على الدببة الذين انتقدوا ضعف أرباحها.

فلأول مرة، تجاوزت الشركة 200 مليون اشتراك مدفوع الأجر، بدعم من استمرار استهلاك كميات كبيرة من المحتوى في المنازل خلال جائحة كورونا.

في غضون ذلك، تشير الأرقام الفصلية الأولية إلى أن نتفليكس لم تواجه عزوفاً من قبل المشتركين بسبب ارتفاع الأسعار الأخير الذي فرضته في أكتوبر.

"الأهم من ذلك، وعلى الرغم من أن نتفليكس تفوقت على التوقعات الخاصة بالمشتركين في جميع المناطق الرئيسية، فإن أكثر أسواق نتفليكس نضجاً في الولايات المتحدة وكندا سجلت ما يقرب من 900 ألف اشتراك جديد صافٍ وهو أفضل من المتوقع (375 ألفًا)، مما يسلط الضوء على أن الاختراق النهائي لخدمات Netflix عالميًا يمكن أن يكون أعلى من المتوقع"، بحسب ما نقله موقع Yahoo Finance عن المحلل جيف ولوداركزاك في مجموعة Pivotal Research Group.

أما أداء نتفليكس في الربع الأخير من عام 2020، فقد جاء كالتالي:

الإيرادات: 6.64 مليار دولار مقابل 6.63 مليار دولار كانت مقدرة

صافي الربح: 542 مليون دولار أقل من الربع الذي سبقه (790 مليون دولار) والفترة نفسها من العام الماضي (587 مليون دولار)

ربحية السهم: 1.19 دولار مقابل تقديرات بـ 1.36 دولار

الزيادة في الاشتراكات المدفوعة: 8.51 مليون مقابل توقعات بـ 6.03 مليون

وقالت الشركة في بيانها إنها أضافت 37 مليون عضوية مدفوعة في عام 2020، وحققت 25 مليار دولار كإيرادات سنوية، بزيادة قدرها 24٪ على أساس سنوي.

ولفهم سبب تحمس "وول ستريت" حيال قصة نتفليكس أكثر مما كانت عليه في السابق، لا بد من النظر إلى المعطيات التالية:

أولاً، استرشدت نتفليكس بهامش تشغيل متوقع في الربع الأول بنسبة 25٪. وستكون هذه خطوة مهمة نحو الأعلى من معدل 14.4٪ المثير للإعجاب بالفعل والذي سجلته في الربع الرابع. وقد جاء أعلى هامش تشغيلي لـ Netflix لعام 2020 في الربع الثاني عند 22.1٪.

بناء على ذلك فإن قراءة "وول ستريت" لهذا المعطى تتم كالتالي: يؤدي الجمع بين قاعدة أعلى من المشتركين الذين يدفعون أكثر مقابل خدمة ما، إلى أرباح أقوى.

ولم تتوقف نتفليكس عند هذا الحد، فقد أضافت في بيانها حول الأرباح: "نعتقد أننا لم نعد بحاجة إلى زيادة التمويل الخارجي لعملياتنا". كما رفعت الشركة توجيه التدفق النقدي لعام 2021 بمقدار مليار دولار إلى نقطة التعادل. وبالنظر إلى أن نموذج أعمال Netflix يتطلب ديونًا طويلة الأجل، فإن توقعات التدفق النقدي الحر المحسنة هذه يتبناها المضاربون.

وقال أليكس جيايمو، المحلل في Jefferies: "عملت نتفليكس من أجل هذه اللحظة لعدة سنوات، وهي الآن في وضع فريد لمواصلة الإنفاق القوي على المحتوى مع استمرار توليد تدفقات نقدية كبيرة في المستقبل"، وفقاً لـ Yahoo Finance.

من ناحية أخرى، أشارت نتفليكس إلى أنها قد تستأنف عمليات إعادة شراء الأسهم قريباً، كما فعلت من وقت لآخر من 2007 إلى 2011.

تابع جيايمو: "في حين أن الإيقاع الفرعي للربع الرابع سيحظى بمعظم الاهتمام، نعتقد أن التعليق المحسن على التدفق النقدي الحر واستقلال رأس المال المستقبلي هو أهم الوجبات الجاهزة الإيجابية".

في الأشهر الأخيرة كان سعر سهم نتفليكس ضحية نجاحها الخاص، فالشركة كانت من أكبر المستفيدين من عمليات الإغلاق التي تسبب بها الوباء، حيث أضافت في الأشهر التسعة الأولى من عام 2020 أكثر من 28 مليون مشترك جديد متجاوزة الـ27.8 مليون التي أضافتها في عام 2019 بأكمله.

لكن هذه الزيادة الهائلة في المستخدمين الجدد في أوائل العام تعني تباطؤ النمو في الربع الثالث، حيث أضافت المنصة 2.2 مليون مشترك جديد فقط مقارنة بتوقعات المحللين بـ 3.3 مليون مشترك.

نتيجة لذلك، تراجع سعر سهم نتفليكس بنسبة 4.5٪ بين تقرير أرباح الربع الثالث وتقرير الربع الرابع مقارنةً بمؤشر S&P 500، الذي ارتفع بنسبة 9.4٪ في نفس الفترة.