.
.
.
.
النفط

بريطانيا تفرض حظراً على استكشافات بحر الشمال الجديدة

اسكتلندا أكبر المتضررين

نشر في: آخر تحديث:

يفكر المشرعون في المملكة المتحدة في فرض حظر على تراخيص التنقيب عن النفط الجديدة في بحر الشمال للابتعاد عن الوقود الأحفوري، وهي خطوة قد تضر بالوظائف والاقتصاد الاسكتلندي، حسب ما ذكرت صحيفة تلغراف، واطلعت عليه "العربية.نت".

وتدرس بريطانيا خيارات تشمل إنهاء التصاريح في عام 2040 ووقفاً مؤقتاً فورياً للترخيص. من الممكن أيضاً ألا تكون هناك تغييرات.

يأتي ذلك متماشياً مع هدف المملكة المتحدة المتمثل في خفض انبعاثات الغازات الدفيئة إلى الصفر بحلول عام 2050، حيث تتطلع بشكل متزايد إلى مصادر الطاقة المتجددة للحصول على حصة أكبر من الطاقة.

انخفض إنتاج النفط من بحر الشمال منذ مطلع القرن مع تقادم الحقول. ومع ذلك، لا تزال المنطقة مهمة بالنسبة لعائدات الضرائب في اسكتلندا وخلق فرص العمل. بعض الإنتاج من المنطقة يشكل أيضاً تسعير برنت القياسي العالمي.

ووفقاً لـ"التلغراف"، فإن حوالي 39% من 270 ألف وظيفة في المملكة المتحدة تدعمها صناعة النفط موجودة في اسكتلندا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة