.
.
.
.
أمازون

أمازون تعتذر عن تغريدة وتقطع تعهدا على نفسها.. والسبب غريب!

أمازون: "لسنا وحدنا.. ولا نعرف حل هذه المشكلة"

نشر في: آخر تحديث:

اعتذرت عملاق التجارة الإلكترونية أمازون عن تغريدة غريبة.

يأتي هذا في الوقت الذي كانت أمازون قد ردت في وقت سابق على تغريدة من النائب الأميركي، مارك بوكان، تتهم الشركة بالعمل الجاد لموظفيها لدرجة أنهم لا يستطيعون الوصول إلى الحمامات.

بدوره أشار رئيس المستهلك في أمازون، ديف كلارك، إلى بوكان، في تغريدته قائلاً: "أنت حقاً لا تصدق ادعاء التبول في الزجاجات، أليس كذلك؟"، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وبعد تعرضها لعدة أيام من الانتقادات، أصدرت الشركة منشوراً على مدونة يوم الجمعة تعتذر فيه وتقول إن أمازون كانت تشير على وجه التحديد إلى عمال المستودعات، وليس السائقين المتعاقدين الذين يكافحون غالباً للعثور على دورات مياه أثناء تسليم الطرود.

وقالت أمازون في المدونة: "كانت التغريدة خاصة، ونحن غير سعداء بها، ونحن مدينون بالاعتذار للنائب بوكان". وأضافت الشركة "أولاً، كانت التغريدة غير صحيحة. حيث لم يفكر رئيس المستهلك في أمازون في العدد الكبير من السائقين لدينا وبدلاً من ذلك ركز بشكل خاطئ فقط على مراكز التسليم لدينا".

وبررت أمازون موقفها، قائلة، إن سائقي التوصيل في العديد من الشركات يكافحون للعثور على دورات مياه وأن المشكلة تفاقمت خلال الوباء.

وتعهدت أمازون في المدونة: "بغض النظر عن حقيقة أن هذا يشمل الصناعة بأكملها، فإننا نرغب في حلها". "لا نعرف حتى الآن كيف، لكننا سنبحث عن حلول".