سياحة

موكب أسطوري لملوك مصر القدامى.. فهل يبعثون الحياة لقطاع السياحة؟

المجلس العالمي للسفر والسياحة يحذر من فقدان 200 مليون وظيفة في قطاع السياحة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

أقامت مصر موكباً أسطورياً لـ 22 مومياء من ملوكها وملكاتها العظام يوم السبت لنقل الجثامين التي مر على موتها أكثر من 32 قرنا من الزمان من المتحف المصري في ميدان التحرير إلى مثواهم الجديد في متحف الحضارة بمدينة الفسطاط، والتي تعد أول عاصمة إسلامية لمصر.

يأتي هذا الحفل الضخم في ظل ظروف مضطربة لقطاع السياحة العالمي، والذي خسر ملايين الوظائف بسبب عمليات الإغلاق ومنع السفر والذي سببه وباء كورونا، مع تعليق الآمال على أن يلفت الحفل أنظار العالم مرة أخرى للتاريخ المصري الثري ويعيد تنشيط السياحة بمجرد رفع حظر السفر الناتج عن الوباء.

أعادت مصر فتح مطاراتها أمام الرحلات التجارية الدولية في بداية يوليو. وبلغت إيرادات السياحة في مصر خلال 2020 نحو 4 مليارات دولار بانخفاض 70% من 13.03 مليار في العام السابق، وسط جائحة كوفيد-19 التي ألحقت ضررا شديدا بالقطاع.

كما شهد الربع الأول من العام الحالي استقبال 500 ألف سائح، كان معظمهم خلال شهر مارس، وفقاً لنائبة وزير السياحة والآثار المصرية، غادة شلبي.

تحذيرات من انهيار السياحة عالمياً

بدوره قدر تقرير من المجلس العالمي للسفر والسياحة (WTTC) تلاشي ما يقرب من 200 مليون وظيفة في صناعة السفر كنتيجة مباشرة لوباء فيروس كورونا، بالإضافة إلى محو ما يصل إلى 5.5 تريليون دولار من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

موكب المومياوات
موكب المومياوات

من جانبها، دعت الرئيسة التنفيذية للمجلس العالمي للسفر والسياحة، غلوريا جيفارا، الحكومات إلى التنسيق لإيجاد طريقة تجعل من الممكن استئناف السفر، وفقاً لما ذكره موقع "Business Insider"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقالت جيفارا: "يجب على الحكومات في جميع أنحاء العالم مواءمة سياساتها والعمل جنباً إلى جنب مع القطاع الخاص لإحياء السفر والسياحة، حتى نتمكن من استعادة الوظائف والمساعدة في إنعاش الاقتصاد العالمي". "لا يزال لدينا الوقت لتغيير هذا الوضع إذا عملنا معاً الآن كواحد واستبدلنا الحجر الصحي غير الفعال باختبار سريع شامل، وهو معيار مقبول عالمياً لتتبع جهات الاتصال واستخدام واسع النطاق لأقنعة الوجه".

الرئيس المصري في استقبال المومياوات
الرئيس المصري في استقبال المومياوات

موكب أسطوري

إلى ذلك، شهد الحفل الأسطوري مشاركة واسعة، حتى إن رئيس الجمهورية، عبد الفتاح السيسي، كان في استقبال المومياوات الملكية في مثواها الأخير بالمتحف القومي للحضارة المصرية - والذي غرد تعبيراً عن إعجابه بما صنعة سلفه من حكام مصر: "بكل الفخر والاعتزاز أتطلع لاستقبال ملوك وملكات مصر بعد رحلتهم من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية. إن هذا المشهد المهيب لدليل جديد على عظمة هذا الشعب الحارس على هذه الحضارة الفريدة الممتدة في أعماق التاريخ".

تم تصميم الحفل لعرض التراث الغني لمصر، على طول كورنيش النيل من المتحف المصري المطل على ميدان التحرير إلى متحف الحضارة. حيث نقلت المومياوات في علب معدّة مناخيا محملة على شاحنات مزينة بأجنحة وتصميم فرعوني لرحلة مدتها ساعة، كما صُممت العربات لتبدو مثل القوارب القديمة التي كانت تستخدم لنقل الفراعنة المتوفين إلى مقابرهم.

ووفقاً لوزارة الآثار، فإن معظم المومياوات تنتمي إلى الدولة الحديثة التي حكمت مصر بين 1539 قبل الميلاد وحتى عام 1075 قبل الميلاد.

الحفل الأسطوري
الحفل الأسطوري

وكان من بين المومياوات المنقولة الملك سقنن رع أول قائد حرب تحرير في التاريخ لطرد الهكسوس، وابنه الملك أحمس الذي استكمل مسيرة أبيه ونجح في إنهاء الاحتلال على الجزء الشرقي من مصر، بالإضافة إلى الفرعون الشهير رمسيس الثاني، صاحب أول معاهدة سلام معروفة، والملكة حتشبسوت، والملك تحتمس الثالث، أول إمبراطور عرفه التاريخ، فضلاً عن الملك إخناتون أول من دعا إلى التوحيد، ووالدته الملكة "تي".

بدوره، صرح وزير السياحة والآثار خالد العناني أن "هذا العرض هو حدث عالمي فريد لن يتكرر".

وشددت الإجراءات الأمنية في العاصمة، حيث أغلقت السلطات الشوارع الرئيسية والتقاطعات على طول الطريق أمام المركبات بطيئة الحركة. وتبع الموكب حراس على الخيول ومشاهير مصريون.

جانب من العرض
جانب من العرض

تم تصميم العرض الذي تكلف ملايين الدولارات لإثارة حماسة الناس بشأن مجموعات الآثار الغنية في مصر بعد أن أوقف جائحة فيروس كورونا بشكل مفاجئ صناعة السياحة في البلاد.

وقالت عالمة المصريات بالجامعة الأميركية بالقاهرة، سليمة إكرام، "هؤلاء هم ملوك مصر. هؤلاء هم الفراعنة. ولذا فهي وسيلة لإظهار الاحترام".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.