.
.
.
.
طيران

مطارات دبي تستعيد نصف حركتها المعتادة في الربع الأول

توقعات باستمرار ارتفاع الطلب على السفر خلال الصيف

نشر في: آخر تحديث:

في العام الماضي، كافحت شركات الطيران في جميع أنحاء العالم للتعامل مع تداعيات فايروس كورونا وإلغاء الرحلات الجوية، و إيقاف أساطيل بأكملها ، ولكن مع انتشار اللقاحات وافتتاح بعض الوجهات، يشهد قطاع الطيران بوادر تعافي.

في أميركا مثلاً، استأنفت العديد من شركات الطيران الأميركية مؤخراً توظيف الطيارين أو التخطيط لتوظيفهم هذا العام، وهي أحدث علامة على أن الصناعة تتوقع استمرار ارتفاع الطلب على السفر خلال الصيف..

تشهد أجواء المنطقة أيضاً زيادة في الطائرات ولو أنها تبقى أقل بكثير عن مستويات 2019.

بحسب سيروم لأبحاث الطيران نحو 20 ألف مسافر وصلوا إلى أو عبر مطار دبي في الفترة بين يناير ومارس الماضيين مقارنةً بـ38 ألف مسافر في نفس الفترة العام الماضي! أي عودة الحركة بأكثر من 50%.

وفي حين تم إغلاق مطارات السعودية أمام السياح الدوليين للحد من انتشار "كوفيد-19"، إلا أنها شهدت طفرة في السفر الداخلي خلال الجائحة.

إذ شهد مطار الملك خالد الدولي في الرياض، حركة سفر بنحو 14 ألفاً و900 مسافر في الربع الأول من هذا العام بانخفاض بـ25% فقط عن نفس الفترة من 2020.. ما يعني أن السياحة الداخلية غطت نحو 75% من حركة المطار ككل قبل الجائحة.

وفيما تشهد مطارات السعودية والإمارات بوادر انتعاش ، إلا أن خطر الإفلاس مازال يحدق بالعديد من شركات الطيران في الشرق الأوسط بحسب الأياتا.

فعلى الرغم من تلقي الصناعة 4.8 مليار دولار من المساعدات الحكومية في عام 2020 إلا أن عدم وجود جدول زمني واضح للتعافي، يبقي المشكلة بعيدة عن الحل.