.
.
.
.
تكنولوجيا

خطة جديدة من "أبل" تثير ذعر "فيسبوك".. معارك العملاقين لا تنتهي

تحسينات على خدمة المراسلة من "أبل" تفتح منافسة جديدة مع خدمات "فيسبوك" على رأسها "واتساب"

نشر في: آخر تحديث:

أفادت وكالة بلومبرغ بأن شركة "أبل" تعمل على إدخال تحسينات على خدمة iMessage الخاصة بها، ستساعدها على منافسة ميزات الشبكات الاجتماعية الأكثر قوة في منتجات المراسلة مثل WhatsApp التابعة لـ"فيسبوك".

على الرغم من أن تقرير "بلومبرغ" لم يحدد التغييرات القادمة على iMessage أو الوقت المتوقع لإطلاقها، إلا أنها تشي بتداعيات خطيرة مع استمرار التوترات بين Apple و Facebook.

وقد سلط مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، الضوء بالفعل على iMessage من "أبل" كمثال رئيسي على كيفية تحول الشركتين بشكل متزايد إلى منافسين لدودين.

وقال زوكربيرغ عن شركة "أبل" في مكالمة خاصة بأرباح "فيسبوك" في يناير الماضي: "iMessage هو محور رئيسي لنظامهم البيئي.. تأتي الخدمة مثبتة مسبقًا على كل جهاز iPhone ويقومون بتفضيلها مع واجهات برمجة التطبيقات والأذونات الخاصة، وهذا هو السبب في أن iMessage هي خدمة المراسلة الأكثر استخدامًا في الولايات المتحدة".

وركزت فيسبوك على الرسائل المشفرة من خلال WhatsApp و Instagram و Facebook Messenger، حيث تتطلع الشركة إلى الاتصالات الخاصة لتغذية موجة جديدة من النمو للشركة. وأعلن زوكربيرغ عن محور الشركة للخصوصية في عام 2019، قائلاً: "أعتقد أن مستقبل الاتصالات سيتحول بشكل متزايد إلى الخدمات الخاصة المشفرة".

معركة الخصوصية

في غضون ذلك، تواصل "أبل" إطلاق المزيد من ميزات الخصوصية على iPhone، مما يتطلب من صانعي التطبيقات مثل "فيسبوك" الكشف عن نوع البيانات التي يجمعونها على صفحة كل تطبيق في متجر التطبيقات.

وفي الأسبوع المقبل، ستفرض "أبل" قاعدة جديدة في نظامها iOS 14، والتي تتطلب من شركات مثل فيسبوك طلب الإذن لتتبع المستخدمين للإعلانات المستهدفة. ووفقًا لشركة أبل، لا تجمع iMessage أيًا من البيانات التي تقوم تطبيقات فيسبوك بجمعها.

من وجهة نظر فيسبوك، تم تصميم تغييرات الخصوصية لـ"أبل" لصالح خدماتها الرقمية التي تركز على الخصوصية وتثبيط استخدام تطبيقات مثل فيسبوك التي تستهلك بيانات المستخدمين.

في الأشهر التي سبقت التغيير الذي طرأ على iPhone، دخلت "فيسبوك" في حالة ذعر تامة، وشنت هجوم علاقات عامة ضد سياسات الخصوصية لـ"أبل".

تزعم شركة فيسبوك بأن التغييرات ستضر بالشركات الصغيرة التي تعتمد على الإعلانات المستهدفة لتقديم خدمات مجانية، فيما قالت أبل إن التغيير مصمم لمنح عملائها رؤية أوضح لكيفية استخدام التطبيقات لبياناتهم الشخصية.

صرخات زوكربيرغ

لكن حقيقة أن شركة "أبل" قد تخطط لتوسيع ميزات iMessage بعد أن تدخل تغييرات الخصوصية هذه حيز التنفيذ، من المرجح أن تثير المزيد من الصرخات من زوكربيرغ والشركة. وستقوم Apple بالتأكيد بعرض الميزات الاجتماعية الجديدة في iMessage كطريقة خاصة لمشاركة التحديثات والصور ومقاطع الفيديو مع الأصدقاء المقربين والعائلة.

علاوة على ذلك، تعمل كلتا الشركتين بجد على تطوير الموجة التالية من الحوسبة من خلال سماعات الواقع المعزز والنظارات التي يمكن أن تلغي يومًا ما الحاجة إلى حمل الهاتف أو الجهاز اللوحي أو أي أداة أخرى بها شاشة.

اليوم، تدور معركة Apple و Facebook حول الخصوصية، لكن على مدار السنوات القليلة المقبلة، سيكون الأمر أشبه بمعارك منصات الحوسبة التي رأيناها في أجهزة الكمبيوتر.