.
.
.
.
التغير المناخي

البنوك الصينية في قفص الاتهام.. ما دورها في تغير المناخ؟

البنوك الصينية متورطة في تمويل تجارة السلع المتسببة في الاحتباس الحراري

نشر في: آخر تحديث:

بينما تكافح بكين للعب دور رئيسي في محاربة التغير المناخي، مع اتهامات متكررة لثاني أكبر اقتصاد بالعالم باحتلالها الصدارة في قائمة الدول الملوثة للبيئة، حلت البنوك الصينية في المرتبة الثانية ضمن قائمة أكبر الجهات الممولة لتجارة السلع المتسببة في إزالة الغابات الاستوائية المطيرة، أحد الأسباب الرئيسية لتغير المناخ حول العالم.

وأفادت دراسة حديثة صادرة عن Forests & Finance، وهو تحالف عالمي غير حكومي لمكافحة التلوث البيئي، أن البنوك الصينية قدمت تمويلات تصل إلى نحو 15 مليار دولار في الفترة ما بين يناير 2016 وأبريل 2020، لتمويل عمليات تجارية في مجال السلع ما تسبب في تجريف الغابات الاستوائية في جنوب شرق آسيا وأفريقيا، بحسب ما ذكرته صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية.

وارتبطت عمليات التمويل التي تقدمها البنوك الصينية لشركات محلية تعمل في الخارج بمجال تجارة زيت النخيل والمطاط والأخشاب، في وقت تتواجد تلك الشركات بقوة في الأسواق الدولية ما يعزز من ارتباط البنوك الصينية بعمليات التجريف التي تتسبب بالتغير المناخي على نطاق واسع.

وجاءت البرازيل في المرتبة الأولى من حيث تمويل عمليات تجارة السلع المتسببة في تجريف الغابات، لكن غالبية التمويلات كانت موجهة لشركات يقتصر وجودها على الأسواق المحلية، بخلاف الشركات الصينية التي تنشط في الأسواق الخارجية.

وتعهدت الصين العام الماضي بالوصول بمعدل الانبعاثات الكربونية إلى الصفر بحلول عام 2060، مع خطة لتحجيم الصناعات المتسببة في الاحتباس الحراري.

وجاء البنك الصناعي والتجاري الصيني، المملوك للحكومة، في صدارة الجهات الممولة لتجارة السلع المرتبطة بتجريف الغابات الاستوائية بنحو 2.2 مليار دولار، فيما جاءت شركة "سينوكيم"، المملوكة للحكومة أيضاً والتي تنشط في مجال صناعة البتروكيماويات، في صدارة الشركات التي تلقت تمويلات بنحو 4.6 مليار دولار وجه الجانب الأكبر منها إلى صناعة المطاط.

وتقف عملية تجارة السلع وراء تجريف نحو خمسي الغابات المطيرة بالعالم، بحسب بيانات Forests & Finance، فيما تشير الأبحاث إلى أن تجريف تلك الغابات يشكل نحو 5% من إجمالي الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري عالمياً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة