.
.
.
.
عملات مشفرة

"دودج كوين" وحش خلقه إيلون ماسك.. هل انتهت فورة الصعود؟

على مدار عام ارتفعت العملة المشفرة بنحو 21 ألفاً بالمائة أي نحو 200 مرة

نشر في: آخر تحديث:

عشية السبت الماضي، جلس الآلاف من متداولي العملات المشفرة أمام شاشات التلفاز في انتظار ظهور استثنائي لقطب الأعمال الأميركي إيلون ماسك، الذي يعتبر على نطاق واسع في أوساط المستثمرين في تلك الأصول بمثابة الأب الروحي لعملة "الدودج كوين" المشفرة.

لم يكن الكثيرون حول العالم يعلمون عن تلك العملة التي ولدت بالأساس كمزحة في عام 2013، للتهكم على عملة "بيتكوين"، قبل أن يبدأ إيلون ماسك في تسليط الضوء عليها لتشهد موجة من الارتفاعات القياسية وتصل إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، في وقت سبق ظهور ماسك على شاشة التلفاز ليل السبت الماضي من خلال البرنامج الترفيهي SNL.

وعلى مدار عام ارتفعت العملة المشفرة بنحو 21 ألفاً بالمائة أي نحو 200 مرة، ولتبسيط الأمر فإن حيازتك من العملة المشفرة بمقدار 1000 دولار قبل عام يبلغ في الوقت الحالي 193 ألف دولار، وفقا لبيانات "كوين ديسك" وحسابات العربية.نت.

مجرد مزحة

يعود تاريخ نشأة دودج كوين إلى قبل نحو 8 أعوام من الآن حيث تم اختيار صورة أحد الكلاب شعاراً لها، ويرمز لها بالرمز "Doge".

وتمتاز تلك العملة بسرعة تعدينها في مراحلها الأولى ما يسمح بتداولات أكبر عليها في أوساط المستثمرين.

ولطالما تسببت تغريدات من إيلون ماسك في ارتفاعات قياسية لتلك العملة، ففي مطلع العام الجاري وبالتحديد في أواخر يناير، سجلت عملة الدودج كوين ارتفاعا بنحو 420٪ في يوم واحد بعد تغريدة لإيلون ماسك عبر فيها قطب الأعمال الأميركي عن دعمه للعملة بإشارة ضمنية، ما تسبب في قفزات صاروخية لها منذ ذلك الحين مع ارتفاع مطرد في قيمتها السوقية.

وإبان تغريدة ماسك في يناير الماضي، لم تتخطى القيمة السوقية للعملة المشفرة نحو 4 مليارات دولار، فيما تشير بيانات Coindesk التي أطلعت عليها العربية.نت إلى أن القيمة السوقية الحالية تبلغ نحو 64 مليار دولار.

ولطالما حذر محللون من أن الارتفاعات القياسية التي تشهدها العملة ربما تأتي بعد تداولها على نطاق واسع في أوساط المستثمرين الهواة على منصة التواصل الاجتماعي "Reddit"، التي تصدرت العناوين في "وول ستريت" منذ مطلع العام الجاري.

إجابات غير شافية

يشير تقرير لـ"بلومبرغ" إلى أن المستثمرين كانوا ينتظرون إجابات شافية بشأن الأسباب الحقيقية التي دفعت ماسك لدعم تلك العملة المشفرة.

بيد أن حديث ماسك عن الدودج كوين لم يكن كافيا لدعم موجة الصعود الأخيرة، إذ هبطت قيمة العملة بنحو 15٪ مع وتيرة خسائر قياسية بلغت نحو 21٪ في وقت إذاعة العرض الذي ظهر فيه إيلون ماسك، لينخفض سعر الدودج كوين إلى مستويات بلغت نحو 0.43 دولار للوحدة.

وخفضت العملة المشفرة من وتيرة خسائرها قبيل نهاية العرض، بعد إعلان ماسك عن إطلاق رحلة صغيرة إلى القمر العام المقبل من خلال مركبة فضائية صغيرة سيتم تمويلها بالكامل باستخدام عملة الدودج كوين.

هل انتهت فورة الصعود؟

يطفو على السطح تساؤلات بشأن استمرار الصعود بعد موجة التصحيح الأخيرة، وفي تلك الأثناء، ارتفع عدد الشركات التي تقبل استخدام الدودج كوين كأداة للدفع، ففي مارس الماضي أعلنت إحدى فرق الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين وهي فرقة Dallas Mavericks عن قبول استخدام العملة المشفرة لشراء التذاكر.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، إذ أعلنت وكالة السيارات الشهيرة Post Oak Motor Cars عن قبولها العملة المشفرة في شراء منتجاتها، بالإضافة إلى قبول شركة الطيران اللاتفية الدودج كوين لشراء التذاكر باستخدام العملة المشفرة على منصتها الإلكترونية.

وامتدت موجة الاعتراف بالدودج كوين كوسيلة مدفوعات إلى شبكة CoinFlip، شركة الصرافات الآلية للعملات المشفرة، إذ أضافتها الشركة إلى شبكتها المكونة من 1800 جهاز صراف آلي عبر الولايات المتحدة في أبريل الماضي.

ورغم كل ما سبق ذكره، إلا أن المخاوف المتعلقة بالعملة المشفرة لا زالت تلوح في الأفق، وتتمثل بشكل رئيسي في عدم وجود كمية محددة من العملة المشفرة حيث يمكن تعدينها بأي كميات، بالإضافة إلى مخاوف أمنية أخرى تتعلق بآليات التشفير، ليبقى استمرار الصعود من عدمه رهينة في أيدي المستثمرين واستمرار دعم إيلون ماسك للعملة المشفرة.