.
.
.
.
لقاح كورونا

بمباركة البيت الأبيض.. "اليانصيب" حيلة أميركية لرفع نسب التطعيم ضد كورونا

نتائج واعدة في بعض الولايات الأميركية بعد جوائز مليونية

نشر في: آخر تحديث:

تتجه الولايات الأميركية بشكل متزايد إلى اليانصيب كوسيلة لمحاولة تحفيز الأشخاص المترددين بشأن التطعيم ضد فيروس كورونا ورفع نسبهم.

فقد أعلنت نيويورك وماريلاند يوم الخميس، أن السكان الذين يحصلون على لقاح كورونا سيكونون مؤهلين للحصول على جوائز مالية، حيث كشفت ولاية أوريغون عن خطط مماثلة يوم الجمعة، فيما تسير جميع الولايات الثلاث على خطى ولاية أوهايو، التي أطلقت حملة تطعيم تركز على اليانصيب في وقت سابق من هذا الشهر.

أبلغ مسؤولو الصحة في أوهايو بالفعل عن بعض النتائج الواعدة، فقد زادت التطعيمات للأشخاص من سن 16 عاماً فما فوق بنسبة 28% خلال عطلة نهاية الأسبوع بعد الإعلان عن يانصيب، مقارنة بعطلة نهاية الأسبوع السابقة.

وقال دان تيرني، المتحدث باسم حاكم ولاية أوهايو مايك ديواين، إن نسب التطعيم "كانت تتجه نحو الانخفاض قبل اليانصيب".

وأضاف: "الشيء الوحيد الذي تغير حقًا هو توفر حافز Vax-a-Million"، حيث سيتم إدخال المقيمين الذين تم تلقيحهم في أوهايو للفوز بواحدة من خمس جوائز بقيمة مليون دولار.

ويكتسب هذا النهج الاهتمام في أجزاء أخرى من البلاد، وقال تيرني إن حوالي 10 ولايات أخرى تحدثت إلى حاكم الولاية أو موظفيه حول حوافز اليانصيب. كما قدم البيت الأبيض دعمه للفكرة يوم الجمعة، بحسب ما نقلته The Hill.

من جانبه، قال آندي سلافيت، كبير مستشاري البيت الأبيض للاستجابة لـ"كوفيد-19"، خلال مؤتمر صحافي: "من البيانات التي رأيناها، يبدو أنها تعمل".

وأضاف: "أعتقد أن سبب نجاحهم هو أن العدد الهائل من الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم بعد، لا يعارضون في الواقع تلقي التطعيم".

تحفيز قصير الأجل

يبحث مسؤولو الصحة عن طرق جديدة لتحفيز الناس على التطعيم، الآن بعد أن تلقى الأميركيون الأكثر حماسًا لقاحاتهم ضد كورونا، على الصعيد الوطني، انخفضت وتيرة التطعيم من أكثر من 3 ملايين يوميًا في أبريل إلى حوالي 1.8 مليون يوميًا، وفقًا لـ Our World in Data.

ومع ذلك، حذر بعض الخبراء من أن اليانصيب ليس علاجًا لجميع المشكلات. ففي حين أن هذه الوسيلة يمكن أن تحفز الأشخاص الذين لم يتمكنوا من الحصول على لقاح حتى الآن، إلا أنها لا تعالج القضايا الأساسية مثل المخاوف المتعلقة بالسلامة أو القلق بشأن أخذ إجازة من العمل للحصول على التطعيم.

قال ميكا بيرمان، الأستاذ المساعد للصحة العامة والقانون في جامعة ولاية أوهايو: "إنها لا تتعامل على الإطلاق مع العقبات الهيكلية التي قد لا تزال قائمة".

وأضاف: "إنه بالتأكيد يخلق ضجة.. لا يمكن أن يكون الشيء الوحيد الذي تفعله الدولة".

وأشار إلى أنه بينما يبدو أن هناك زيادة قصيرة الأجل في التطعيمات بعد الإعلان، إلا أنه من غير الواضح أيضًا ما إذا كان ذلك سيستمر على المدى الطويل.

وبحسب ويليام موس، المدير التنفيذي للمركز الدولي للوصول إلى اللقاحات في جامعة جونز هوبكنز، "إذا كان شخص ما قلقًا بشأن سلامة اللقاح، فهل يدفعه اليانصيب إلى تجاوز نقطة التحول هذه؟".

وقال: "تخميني الآن هو أن التأثير سيكون هامشيًا لهذه الأنواع من الحوافز، بالنظر إلى فهمنا للأسباب الكامنة وراء الإحجام".

في المقابل، لوحظ أن بعض الناس لا يعارضون بشدة الحصول على اللقاح، ووجد استطلاع أجرته مؤسسة Kaiser Family Foundation في أبريل أن 13% من البالغين قالوا إنهم "بالتأكيد لن يحصلوا" على اللقاح، فيما كان 15% آخرون أكثر إقناعًا، قائلين إنهم يريدون "الانتظار والترقب".

"ماذا عن فرصة لربح مليون دولار؟"

من جهته، قال حاكم ولاية ماريلاند لاري هوجان في مؤتمر صحافي يوم الخميس: "الهدف هو مجرد جذب هؤلاء الأشخاص المترددين أو الذين لم يفكروا في الأمر للتو، ونأمل أن يحظى هذا ببعض الاهتمام".

وغردت حاكم ولاية أوريغون كيت براون يوم الجمعة: "إذا كنت تنتظر الحصول على لقاح، أو لم تكن قد حصلت عليه بعد، فستمنحك أوريغون حافزًا إضافيًا. ماذا عن فرصة لربح مليون دولار؟".

هناك بعض الاختلافات الطفيفة بين برامج الولايات، إذ تقوم ولاية أوهايو بعمل خمسة سحوبات مقابل مليون دولار لكل منها، فيما تقوم ولاية ماريلاند بعمل سحوبات أصغر بقيمة 40 ألف دولار يوميًا لمدة 40 يومًا، تليها أخرى بـ400 ألف دولار في الرابع من يوليو.

وتقدم نيويورك تذاكر بجوائز تتراوح بين 20 دولارًا و 5 ملايين دولار! وفي ولاية أوريغون هناك جائزة قدرها مليون دولار و30 جائزة أخرى قدرها 10000 دولار، واحدة لكل مقاطعة.