.
.
.
.
بيتكوين

بعد شهر عاصف.. هذه العملة تتجه لسحب البساط من بيتكوين

في شهر مايو تراجعَ سعرُ عملةِ البيتكوين بـ37%

نشر في: آخر تحديث:

تربعت عملة البيتكوين على عرش العملات المشفرة لتشكل أكبرها بالقيمة السوقية، ومع التراجع الكبير في أسعارها الشهر الماضي وخسارتها لحصة كبيرة من هذا السوق، بدأ المستثمرون للبحث عن العملة التي قد تتجاوز في يوم من الأيام عملة بيتكوين.

وشهد شهر مايو أسوأَ كوابيسِ متداولي العملات المشفّرة حول العالم مع تراجعات قياسية في أسعارها وصلت في أفضلِ أحوالها إلى 40%، في حين تجاوزت في حالاتٍ أخرى نسبةَ 90%، النتيجةُ هي خسارةُ القيمة السوقية للعملات المشفرة أكثرَ من تريليونِ دولار من إجمالي 2.7 تريليون دولار قبل مايو.

هذه التراجعاتُ القياسية دفعت بالمستثمرين للبحث عميقا عن العملةِ المشفرة التي قد تُصبح الأولى عالميا بعد خسائرِ بيتكوين.

ففي بداية العام الحالي، شكلت بيتكوين 70% من القيمةِ السوقية لسوق العملات المشفرة حول العالم، هذه النسبةُ تراجعت إلى 42% فقط بنهاية مايو.

بَحثُ المستثمرينَ عن تنويع ِمحافظِهم في العملات المشفرة أدى إلى توجيه بَوصَلتِهم نحو الإثيريوم.

فعملةُ الإيثر التابعةُ لتكنولوجيا الإثيريوم نجحت باستقطابِ المستثمرين خاصة مع خططِها المستقبلية وارتفاعِها الصاروخي خلال الفترة الماضية.

ولا شك أن توجهاتِ نخبةِ المستثمرين والمؤثرين حول العالم لعملة الإثر ساهم في تسليط الضوء عليها، فتدوينةُ إيلون ماسك بالتوجه نحو العملاتِ المشفرة الخُضر إن صحّ التعبير عزَز من توجهِ المستثمرين إلى عملة الإثر.

ورجّح محللون استراتيجيون في غولدمان ساكس أن تنجحَ عملةُ الإثر بتجاوز بيتكوين في القيمة السوقية.

ففي شهر مايو تراجعَ سعرُ عملةِ بيتكوين بـ37%، في حين تراجعت عملةُ الإيثر بـ11% فقط.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة