.
.
.
.
بيتكوين

بعد هجوم المنظمين عليها.. إلى أين تتجه بيتكوين؟

توم لي: بيتكوين تستهدف 125000 دولار خلال العام الحالي

نشر في: آخر تحديث:

"إن لم تُمتك الضربة فقد تقويك"، هذا لسان حال بيتكوين بعد أسبوع ساخن من الأخبار السلبية، حيث اعتبر خبراء التشفير أن هدوء التقلبات الجامحة لعملة بيتكوين في الأيام الأخيرة بمثابة علامة أولية على إمكانية تعافي العملة الرقمية الهشة.

وارتفعت أكبر عملة مشفرة في العالم بما يصل إلى 3.3% يوم الثلاثاء، وهو اليوم الثالث على التوالي من المكاسب. كما تراجعت التقلبات في السعر والتي تقيس الفرق بين أعلى سعر وأدنى سعر خلال اليوم - إلى أدنى مستوياتها منذ بداية العام، على الرغم من التقارير التي صدرت خلال عطلة نهاية الأسبوع تفيد بأن السلطات المالية الأميركية تستعد للقيام بدور أكثر نشاطاً في تنظيم سوق التشفير. حيث تراجعت تقلبات بيتكوين على مدى 10 أيام إلى 106% من أعلى مستوى عند ما يقرب من 162% في 24 مايو.

وكتب المؤسس المشارك لشركة الأبحاث المستقلة Fundstrat Global Advisors LLC، توم لي، في مذكرة للعملاء: "على الرغم من مجموعة أخرى من "العناوين السلبية"، فقد ارتفعت عملة بيتكوين بمقدار 2000 دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع. وأضاف "لا يسعني إلا أن أرى هذا على أنه يعزز احتمالية أن تكون بيتكوين قد وصلت إلى القاع، نظراً لأن الأخبار السيئة لا تخلق قيعانا جديدة، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ويرى لي أن عملة بيتكوين ستتجاوز مستوى 125000 دولار قبل نهاية العام، لكن من سيؤكد هذا الاتجاه هو الارتفاع فوق 40 ألف دولار كإشارة على تكوين قاع عام 2021.

هبوط بيتكوين

شهدت العملات المشفرة عدة أشهر من التداولات المحتدمة، حيث انخفضت عملة بيتكوين في مرحلة واحدة بأكثر من النصف عن أعلى مستوى لها في منتصف أبريل بسبب المخاوف بشأن التنظيم في الولايات المتحدة والصين والتساؤلات حول حصيلة متطلبات الطاقة الخاصة بها على البيئة. بل إن المدافع البارز عن العملة الرقمية ومؤسس شركة تسلا، إيلون ماسك، ذهب إلى حد التوقف عن قبول عملات بيتكوين كوسيلة دفع لشراء سيارات تسلا.

بدوره، كتب رئيس الأبحاث في Pepperstone Financial Pty، كريس ويستون، في مذكرة: " التشفير عمل صعب في الوقت الحالي، ويمكن أن تنكسر بيتكوين بسهولة بطريقة أو بأخرى".

يوم الخميس، انضم محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودا إلى جوقة محافظي البنوك المركزية الذين شككوا في عملات بيتكوين بعد صعودها وهبوطها الأخير.

ومع ذلك، يرى البعض أن الهدوء النسبي في عطلة نهاية الأسبوع هو علامة على أن الأسعار يمكن أن تتعافى، على الرغم من أن ملف بيتكوين البيئي المشكوك فيه قد أدى إلى تآكل الحجة القائلة بأن الرمز المميز لا بد أن يجذب المزيد من الاستثمار السائد. فقد ارتفع بحوالي 20% من أدنى مستوى له في مايو فوق مستوى 30 ألف دولار.

من جانبه، قال رئيس المبيعات في بورصة المشتقات المشفرة FTX، جوناثان تشيزمان: "مع مشاركة المنظمين، قد تكون هناك بعض العناوين الرئيسية المقلقة للسوق، لكن المشاركة تعتبر إيجابية على المدى المتوسط للتبني المؤسسي". وأضاف أن هناك بعض الإشارات الإيجابية المبدئية على الأقل أن أسوأ المخاوف لم تتحول إلى حقيقة.