.
.
.
.
هجمات سيبرانية

بياناتك الشخصية تصبح سلعة في هذه السوق

كلفت الجريمة الإلكترونية الاقتصاد العالمي 975 مليار دولار العام الماضي

نشر في: آخر تحديث:

أصبحت القرصنة الإلكترونية قطاعاً أو سوقاً، سوقا تدر أموالا طائلة على هؤلاء القراصنة والمجرمين، وبافتراض أن القرصنة الإلكترونية هي سوق فالسلع هي للأسف بياناتُنا الشخصية.

فبحسب تقرير Privacy Affairs، فإن متوسطَ سعر وثائقنا المسروقة على الشبكة المظلمة يبلغ 605 دولارات لكل شخص، مفصلة كالتالي رخصة قيادتك 390 دولاراً ، وحساب فيسبوك 65 دولاراً، وحساب انستغرام 44 دولاراً، وحساب نتفلكس 43 دولاراً، وبطاقة ائتمانك 24 دولاراً بالإضافة إلى حسابك المصرفي 39 دولاراً إذا كنت تمتلك نحو 100 دولار في الحساب.

كلفت الجريمة الإلكترونية الاقتصاد العالمي 975 مليار دولار العام الماضي، بحسب McAfee.

ومن المتوقع أن يتضاعف هذا الرقم بعشر مرات خلال الأربع سنوات المقبلة ليصل إلى 10 تريليونات دولار.

يرى الخبراء أنه لا يمكن لأي كيان بمفرده أن يحارب الجريمة الإلكترونية بشكل فعال ، وخاصةً أن معظم البنية التحتية التكنولوجية تمتلكها وتشغلها شركات خاصة ؛ لذا من المهم أن تشكل الحكومات تحالفات مع شركات التكنولوجيا الرائدة لقيادة استراتيجيات فعالة للدفاع السيبراني.

وقادت Microsoft أول تحالف من هذا القبيل، فأطلقت أمس المجلس التنفيذي للأمن السيبراني للقطاع العام في منطقة آسيا والمحيط الهادئ يجمع بين صانعي السياسات من الحكومة والوكالات الحكومية، وكذلك قادة التكنولوجيا والصناعة، بهدف بناء قناة اتصالات قوية لمواجهة التهديدات السيبرانية وتبادل أفضل الممارسات عبر البلدان المشاركة.