.
.
.
.
اقتصاد مصر

المصريون اشتروا 6 ملايين سيارة خلال هذه الفترة!

زيادة الطرق السريعة من 1100 كيلومتر إلى أكثر من 5 آلاف كيلومتر خلال 7 سنوات

نشر في: آخر تحديث:

كشف مجلس معلومات سوق السيارات "أميك"، أن ما حدث داخل سوق السيارات في مصر، خلال 7 سنوات مضت وما زال مستمراً، يستحق التأمل، مؤكداً أن مصر تتحرك في طريقها الصحيح، وتحولت من نقطة إلى أخرى أعلى منها خلال سنوات قليلة.

وأوضح الرئيس الشرفي للمجلس، رأفت مسروجة، أنه منذ العام 2014 ارتفع عدد السيارات التي تسير في الشارع المصري إلى نسبة 110 سيارة لكل 1000 شخص، أي ما يمثل 11 مليون سيارة، بفارق 6 ملايين سيارة خلال السنوات القليلة الماضية.

وأشار إلى خطة الحكومة المصرية في توطين صناعة السيارات والحرص على توفير السيارات الصديقة للبيئة، والتي تعمل بالطاقة النظيفة سواء كانت تعمل بالغاز الطبيعي أو بالطاقة الكهربائية، أو من خلال العمل بطاقة الهيدروجين الأخضر، والتي يتم العمل على تنفيذها، خلال مراحل عدة، بدأت منذ سنوات قليلة.

وأضاف: "وأثمرت عن العديد من النجاحات من بينها مبادرة الإحلال والتجديد للسيارات القديمة والمتهالكة، بالإضافة إلى العمل على صناعة أول سيارة كهربائية E70 محلية الصنع في مصر والشرق الأوسط، بنهاية العام الجاري 2021، داخل مصنع النصر للسيارات".

وقال إن عملية توطين صناعة السيارات عامة والكهربائية بشكل خاص، والصناعات المغذية للسيارات، تم تكليف عدة مجموعات صناعية ضخمة، والعديد من الجهات والإدارات الحكومية المعنية، بتنفيذ هذا المشروع الضخم.

وأوضح وفق بيان للمجلس، أنه تم إحياء شركة النصر للسيارات مرة أخرى، للعمل على إنتاج أول السيارات الكهربائية محلية الصنع، بحجم إنتاج يصل إلى 25 ألف سيارة في العام، إذا ما تم العمل بوردية واحدة فقط، ويزيد حجم الإنتاج الضعف بعدد 50 ألف سيارة خلال العام، إذا تم العمل بورديتين.

وكشف "مسروجة، أن هناك عدة مبادرات تم إطلاقها خاصة خلال السنوات القليلة الماضية منها مبادرة إحلال وتجديد السيارات المتهالكة التي مر على صنعها 20 عاماً فأكثر، وتمثل 60% من السيارات المتواجدة بالشارع المصري.

وأشار، إلى أن تلك المبادرة تساهم بشكل كبير في الحد من استهلاك قطع الغيار للسيارات القديمة والمتهالكة، بالإضافة إلى تقليل استهلاك الوقود العادي، حيث اتخذت الدولة على عاتقها منذ بداية تلك المرحلة الانتقالية داخل قطاع السيارات الحد من الاعتماد على الوقود الطبيعي، الاعتماد بشكل أكبر ومكثف على كافة أشكال الطاقة النظيفة والمصاحبة للبيئة.

وتطرق إلى قيام الحكومة بزيادة الطرق السريعة من 1100 كيلومتر إلى أكثر من 5 آلاف كيلومتر خلال 7 سنوات فقط. لافتاً إلى أن المخطط لتلك المشروعات الخاصة بالطرق تصل إلى إنجاز 7 آلاف كيلو متر من الطرق السريعة، حيث تم الانتهاء من مرحلتين والبدء في المرحلة الثالثة لهذا المخطط.