.
.
.
.
بورصة الكويت

هذه أسباب تراجع سوق الأسهم الكويتية

توقعات إيجابية لأرباح أجيليتي

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لشركة كي آي سي للوساطة المالية، فهد الشريعان، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الاثنين، إن سوق الأسهم الكويتية، دائماً ما يكون فيه رد فعل استباقي تأثراً بأسواق النفط العالمية.

وأضاف أن السوق الكويتي صعد خلال الشهر الماضي، بسبب بعض المؤثرات المحلية منها الأدوات المالية المساعدة مثل البيع على المكشوف، ودعم الدولة لأرباح البنوك وتأجيل القروض، وأدى ذلك إلى صعود السوق لدرجات ممتازة، قبل نهاية الإقفال والمفاجأة بالهبوط في 30 يونيو الماضي، وحالياً السوق أقل من مستويات إقفال الشهر الماضي، ورغم الوفر المالي والسيولة النقدية لا يوجد صعود، وذلك وضع طبيعي بسبب التشبع في الأسعار.

وأشار إلى أن النفط وصل إلى أسعار مرتفعة لأول مرة من 2014، وتلك أخبار إيجابية للسوق تضاف إلى الأخبار بشأن الصندوق السيادي الكويتي وتحقيقه أرباحاً ممتازة، وترتيبه كثالث صندوق سيادي في العالم، ورغم إيجابية تلك الأخبار إلا أن تراجع السوق حالياً هو وضع طبيعي.

وقال فهد الشريعان، إن وجود أجيليتي في المحافظ الاستثمارية أثر على أسعارها بالإيجاب، مع صعود السهم بأكثر من 25% بالفترة الأخيرة، والتوقعات بتحقيقها أرباحاً سنوية معقولة، وعوائد مجزية ومرضية لجميع المتعاملين في السوق.