.
.
.
.
واتساب

عدوانية وغموض متعمّد.. شكوى أوروبية قد تؤدي إلى فتح تحقيق مع "واتساب"

جمعية BEUC: البنود الجديدة ظلت غامضة عن عمد

نشر في: آخر تحديث:

يواجه تطبيق المراسلة "واتساب" التابع لشركة فيسبوك شكوى أوروبية بعد أن أدى طرحه لشروط جديدة إلى إثارة الغضب بين المدافعين عن حقوق المستهلك.

وقالت جمعية المستهلكين الأوروبية BEUC في بيان اليوم الاثنين، إن السياسة المحدثة السارية منذ مايو، لا تزال غامضة وتجعل من المستحيل على المستخدمين الحصول على فهم واضح للعواقب المترتبة عن تغييرات سياسة الخصوصية في "واتساب".

وقالت مونيك جوينز، المديرة العامة لـ BEUC ، في البيان: "كان واتساب يقصف المستخدمين منذ شهور برسائل عدوانية ومستمرة لإجبارهم على قبول شروط الاستخدام وسياسة الخصوصية الجديدة الخاصة به.. لقد كانوا يخبرون المستخدمين أنه سيتم منع وصولهم إلى التطبيق إذا لم يقبلوا البنود الجديدة التي ظلت غامضة عن عمد بشأن معالجة البيانات".

وأعلن واتساب عن تغييرات السياسة في يناير، لكنه اضطر إلى تأجيل تطبيقها حتى مايو، بسبب الارتباك ورد فعل المستخدمين الغاضب حيال البيانات التي تجمعها خدمة المراسلة من واتساب وكيف تشارك هذه المعلومات مع الشركة الأم فيسبوك.

قالت جمعية BEUC ومقرها بروكسل، إنها قدمت شكوى إلى المفوضية الأوروبية والشبكة الأوروبية لسلطات المستهلكين.

وتحث هذه الخطوة المنظمين على فتح تحقيق في ممارسات "واتساب"، والمطالبة بألا تكون الشروط والخدمات التي وافق عليها المستخدمون "من خلال الممارسات الخلافية ملزمة لهم".