.
.
.
.
سوق السعودية

عوامل تدعم المبيعات القوية لجرير للتسويق بالربع الثالث.. منها عودة المدارس

أرباح جرير تراجعت 9% بالربع الثاني 2021

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس مجلس إدارة جرير للتسويق، محمد العقيل، إن نتائج جرير للتسويق خلال الربع الثاني ليست سلبية لأنه لابد مقارنتها بالعام الماضي.

وتر اجعت أرباح شركة جرير للتسويق في الربع الثاني من العام الجاري بواقع 9% إلى 189.2 مليون ريال، مقارنة بأكثر من 208 ملايين ريال في الربع المماثل من العام السابق، فيما سجلت تراجعاً بـ29% مقارنة بالربع الأول من العام الجاري الذي حققت فيه أرباحاً بأكثر من 267 مليون ريال.

وأوضح العقيل في مقابلة مع "العربية"، أن شهر يونيو من العام الماضي تم إعلان ضريبة القيمة المضافة وحينها ارتفعت مبيعات الشركة بنسبة 40% إلى 50% وأخذت من مبيعات يوليو وأغسطس بالعام الماضي.

وذكر العقيل، أن نتائج الربع الثاني من العام الماضي كانت قوية جدا، أما العام الحالي شهد عودة الأمور لطبيعتها وليس هناك أمر استثنائي مؤثر على النتائج.

وتوقع العقيل أن تشهد نتائج الربع الثالث من العام الحالي أداء جيدا جدا بسبب مرور عام على تطبيق ضريبة القيمة المضافة، هذا بالإضافة إلى عودة المدارس للحضور بعد الإغلاق الكامل طوال العام الماضي.

وأوضح أن العام الماضي كانت النتائج غير عادية بسبب الظروف المرتبطة بالوباء والتغييرات، متوقعا أن تكون المبيعات قوية ولكن الربحية ستكون أقوى مع عودة موسم المدارس بداية من الربع الثالث من 2021.

وأفاد رئيس مجلس إدارة جرير للتسويق، بأن مبيعات اللابتوب والهواتف ارتفعت خلال العام الماضي بسبب تفشي الجائحة، متوقعا ألا تحقق الشركة نفس الأرقام مرة أخرى لزوال الأسباب.

وبلغت أرباح "جرير" نحو 457 مليون ريال في النصف الأول من 2021، بتراجع بـ0.7% عن الفترة المماثلة من عام 2020 التي بلغ فيها صافي الربح 460 مليون ريال.

وقالت الشركة في بيان لها اليوم الثلاثاء، على موقع السوق السعودية "تداول"، إن سبب الانخفاض في أرباح الربع الحالي مقارنة بالربع الثاني من عم 2020، يعود إلى التراجع الكبير في مبيعات الأونلاين مقارنة بالربع المماثل من العام السابق الذي شهد أداءً استثنائياً أثناء الحظر والإجراءات الاحترازية التي فرضتها جائحة كوفيد-19 (خاصة قسم الكمبيوتر نتيجة التعليم والعمل عن بعد)، والذي كان مدعوماً أيضاً بالمبيعات الاستثنائية في نهاية الربع المماثل من العام السابق قبيل زيادة معدل ضريبة القيمة المضافة.

وبرغم انخفاض المبيعات بنسبة 15.1% فقد تراجع صافي الربح بنسبة 9.2%، ويرجع السبب في ذلك إلى انخفاض المصاريف العمومية والإدارية، حيث تضمنت المصاريف العمومية والإدارية للربع المماثل من العام السابق دعم الشركة لصندوق الوقف الصحي بوزارة الصحة بمبلغ 20 مليون ريال، ويرجع أيضاً إلى انخفاض مصاريف البيع والتسويق وزيادة في الإيرادات الأخرى.

أما التراجع مقارنة مع الربع السابق، فيعزى إلى الانخفاض في المبيعات وخاصة أقسام الهواتف الذكية والكمبيوتر. وقد تأثر الأداء في هذا الربع مقارنة بالربع السابق بهدوء المبيعات خلال شهر رمضان الماضي.

ويعود سبب انخفاض صافي الربح خلال نصف السنة الأول مقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق، إلى انخفاض المبيعات في الربع الثاني، والتي أدت إلى انخفاض مبيعات الفترة بنسبة 3.6% مقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة